Advertisements

"السادات": لا مانع من تعديل الملاحق الأمنية لـ"كامب ديفيد"

بوابة الفجر
Advertisements
رحب محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية، بمشروع القانون المقدم من مجلس الوزراء الخاص بمكافحة الإرهاب بعد التعديلات التى أضيفت إليه والتى من شأنها سرعة الفصل فى قضايا الإرهاب ومنح سلطات إضافية لمأموري الضبط القضائي إلي جانب تسهيل الإجراءات المتعلقة بفحص حسابات البنوك التي لها علاقة بجرائم الإرهاب.
 
وأكد "السادات" أن مكافحة الإرهاب وعلى الأخص القادم من سيناء أو ليبيا أو السودان لن تتم بالتعديلات التشريعية وحدها، مؤكدا أن الوضع فى سيناء لا يستلزم فقط زيادة الانتشار الأمنى للقوات لكن يتطلب أيضا رفع الكفاءة التدريبية والقتالية وإستخدام التكنولوجيا الحديثة وآليات الاستشعار والتنبؤ بالخطر وغيرها.
 
 وتابع: ولا مانع من إعادة النظر فى الملاحق الأمنية لاتفاقية كامب ديفيد رغم أن الاتفاقية لم تقف حائلا أمام أى إجراءات أراد الجيش اتخاذها فى حربه  ضد الإرهاب والحفاظ على أمن مصر القومى بل أن بنود الاتفاقية نفسها تسمح وتنص على حق التعديل إذا ما تم الجلوس وموافقة الأطراف على اتخاذ ما يلزم للحفاظ على أمن المنطقة، وقد كان لكامب ديفيد ظروفها وملابساتها حين تم توقيعها أما الآن فقد تغير المناخ واختلفت الظروف وينبغي تعديلها طالما تستدعى ذلك المصلحة الوطنية.

Advertisements