Advertisements

تعرف على "عمر اسماعيل مصطفى" أحد منفذي هجمات باريس

بوابة الفجر
Advertisements
في الوقت الذي تتواصل فيه عملية المطاردة، يتقدم التحقيق حول أحد محتجزي الرهائن الذي قام بتفجير حزامه الناسف مساء الجمعة في الهجوم على مسرح "باتاكلان" بباريس.

وقد تمكن المحققون من تحديد هوية هذا المهاجم بفضل العثور على إصبع مقطوع في أنقاض قاعة الحفلات في باريس. 

وأفادت مصادر أمنية بأن هذا الانتحاري يُدعى عمر اسماعيل مصطفى. ولد في الحادي والعشرين من نوفمبر 1985، وهو مجرم صغير من إقليم إيسون الفرنسي وله سجل في الشرطة بتهمة التطرف منذ عام 2010. وقد وضع والد عمر وشقيقه قيد الحبس الاحترازي مساء السبت.

ويُعرف عمر اسماعيل مصطفى بارتكابه جرائم صغيرة. وأشارت صحيفته الجنائية إلى إدانته في ثمانِ قضايا ما بين عامي 2004- 2010 بتهمة القيادة دون رخصة أو الازدراء، ولكن دون أن يتم حبسه.

وعلى الرغم من ذلك، خضع عمر في عام 2010 لسجل بتهمة الإضرار بأمن الدولة على ارتباط بتطرف مزعوم. وشدد المدعي العام في باريس فرانسوا مولان أنه لم يتورط من قبل في ملف التواطؤ مع منظمات إرهابية. 

وبالإضافة إلى ذلك، وفقًا للمعلومات التي أوردتها صحيفة "لوموند"، أقام عمر "على الأرجح" في سوريا خلال شتاء 2013- 2014. 

وأضافت "لوموند" أن المحققين لديهم أدلة على مروره في تركيا، وهو المعبر المفضل للوصول إلى سوريا. 

وكان شقيق عمر (34 عامًا) قد قام بتسليم نفسه إلى شرطة كريتال في المساء، حيث تفاجأ بتورط عمر في هجمات باريس التي وقعت مساء الجمعة. 

وأكد أن عمر كانت لديه قضايا في الماضي وتم احتجازه ولكنه لم يتخيل أبدًا أن يتطرف، مشيرًا إلى أنه سافر إلى الجزائر مع أسرته وابنته الصغيرة ولم يعرف عنه شيئاً منذ ذلك الحين.



Advertisements