Advertisements

أمنة نصير ترد على الصحافة الإسرائيلية حول يهودية النقاب.. (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
ردت الدكتورة أمنه نصير أستاذ العقيدة الإسلامية وعضو مجلس النواب علي الصحافة الإسرائيلية، حول تصريحها بيهودية النقاب أنها بُنيت رائيها علي أسس علمية وفكرية وبعد أن تبحرت وعكفت علي توراة العهد القديم عندما كانت تكتب كتابها "دراسات عليمة في المسألة اليهودية".

وقالت"أمنه" خلال حوارها في برنامج"آخر النهار" الذي يذاع علي فضائية"النهار" إن النقابة عادة قديمة عند الشريعة اليهودية وتجذرت في القبائل العربية والقبائل اليهودية قبل الإسلام، لافتةً إلى أن الإسلام لم يفرض النقاب بل فرض غض البصر بقولة تعالي فى سورة النور "قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم، وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن"، فغض البصر هو الشرط الأول في عفاف المجتمع وعدم التلصص بالعين على بعضنا البعض.

وأضافت"نصير" مستندة بالآية الكريمة، و"يضربن بخمورهن علي صدورهن"، وأن الإسلام فرض الخمار فقط لستر منطقة الصدر، مشيرةً إلى أن الاحتشام الذي يقصده الإسلام هو الذي لا يلفت الأنظار ولا يشف ولا يصف.

وأوضحت أيضًا أن النقاب ليس تشريع إسلامي وهناك بعض المدارس الفقهية تحرمه لأنه يخلق ريبة فى المجتمع وبعض الفقهاء أجازوه اذا اشائوا، مؤكدة أن النقاب تجذر في الجزيرة العربية قديمًا فتصور الرجل أن النقاب هو العفة للمرأة وحمايتها وصيانتها، وعندما سافر الآلاف المصريين إلى الجزيرة العربية أتوا بفكر النقاب إلى مصر وتشبثوا به أكثر منهم.

ومن جانبها نفت"نصير"، مانُسب لها فى الصحافة المصرية عن مطالبتها بتشريع النقاب، مؤكدةً أنها لا تهتم بأمر النقاب.




Advertisements