Advertisements

بلاغ لإقامة صلاة الجمعة داخل المعبد اليهودي في الإسكندرية احتجاجًا على دخول اليهود للمسجد الأقصى

المعبد اليهودي في الإسكندرية
المعبد اليهودي في الإسكندرية
Advertisements
تقدم شريف جادالله المحامي السكندري ومنسق حركة المحامين الثوريين، ببلاغ إلى نيابة وقسم العطارين حمل رقم 6261 لسنة 2017 نيابة العطارين، طالبًا حظر دخول أي يهودي إلى المعبد اليهودي بالإسكندرية، والسماح للمسلمين بأداء الصلوات الخمس به؛ والتصريح بإقامة صلاة الجمعة الأخيرة من ديسمبر التي توافق 29 - 12 - 2017 بداخل المعبد.

وأوضح جادالله في بلاغه، أننا لن نناقش مسألة القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لفلسطين؛ فهذه مسألة نتركها للقيادة السياسية والتي نثق فيما لديها من الحكمة والذكاء في معالجة ذلك الأمر، ولكننا نتكلم هنا عن مسألة قانونية دقيقة هي التزام إسرائيل بحماية المقدسات الإسلامية الموجودة تحت يديها، وعدم تعريض المسلمين لأي إضطهاد ديني، سواء بمنعهم من دخول المسجد لأداء الصلاة، أو بإدخال غير المسلمين من أفراد الشعب اليهودي لممارسة طقوسهم الدينية داخل المسجد الأقصي.

وأضاف جاد الله، لذلك فإن ذلك التعنت والإضطهاد الديني اليهودي للمسلمين لابد أن يُقابل برد قانوني شعبي واضح يتمثل في منع إقامة الشعائر الدينية اليهودية، والسماح لنا بأداء الشعائر الدينية الإسلامية داخل معابدهم اليهودية، وذلك تطبيقا لمبدأ معروف في القانون الدولي هو مبدأ "المعاملة بالمثل" بعد أن منعت قوات الاحتلال الإسرائيلية المسلمين من إقامة شعائرهم الدينية داخل المسجد الأقصي.

واختتم المحامي السكندري، أقواله ضد القائم على شأن المعبد اليهودي الكائن بشارع النبي دانيال دائرة قسم العطارين، والذي يحرص السفير الإسرائيلي علي زيارته، طالبا منع إقامة أية صلوات داخل ذلك المعبد، ومنع دخول أية مصلين يهود إلي المعبد كرد علي حظر دولة إسرائيل أداء الصلوات بالمسجد الأقصي ومطالبا بالسماح له بأداء الصلوات الخمس الإسلامية داخل المعبد، والتصريح له بإقامة صلاة الجمعة الموافق 29 12 2017 داخل المعبد، ما لم تعدل السلطات الإسرائيلية عن موقفها بحظر دخول المسلمين فقط للمسجد الأقصي لأداء شعائرهم الدينية.
Advertisements