Advertisements

الفجر في ورشة "الكفتجية".. مهنة توارثها المصريون جيل بعد جيل (فيديو)

Advertisements
في ورشة صغيرة وبأدوات عبارة عن أزميل وشاكوش، يصنعون تحفًا لا يستوعبها العقل من جمال خطوطها ورشاقة زخارفها، تحف تحتل مكانها بجوار آثار كنا نظن أن لا أحد يستطيع أن يحاكيها أو أن يضاهي إتقانها.

أيمن شعبان، وصديقه حسام رضا أتقنا صنعة من أندر الصناعات في العصر الإسلامي، وهي تطعيم المعدن بالذهب والفضة، والتي يطلق عليها أهل الصنعة "التكفيت" ويطلقون على من يتقنها "كفتجي".


التكفيت في التاريخ:

تقول الدكتورة شادية الدسوقي أستاذ الآثار الإسلامية  بكلية الآثار جامعة القاهرة، في تصريحات خاصة للفجر، إن التكفيت هو من الفنون القديمة في العصر الإسلامي، وقد ازدهرت صناعة التكفيت في العصر المملوكي بشكل كبير للغاية، وكان المكفتين يستخدمون خام الذهب النقي والفضة النقية في تزيين منتجاتهم.


وعن التكفيت تستطرد د. الدسوقي قائلة إن مرحلة التكفيت هي مرحلة تزيين الزخارف، أي بعد الانتهاء من تصنيع الآنية النحاسية وتشكيلها والتي قد تكون أبريق، أو مبخرة، أو مرشة عطر، أو كرسي عشاء، بعد الانتهاء من تصنيعها، تبدأ مرحلة الحفر على النحاس، والتي يسبقها مرحلة الرسم أولًا، وقد استخدم الفنان في العصر الإسلامي كل أنواع الزخارف سواء النباتية أو الهندسية، وكذلك الزخارف الآدمية والحيوانية خصيصًا في العصر الفاطمي.


وتتابع الدسوقي تصريحاتها قائلة إنه بعد انتهاء رسم الزخارف تبدأ مرحلة الحفر، باستخدام أدوات معينة وخاصة، ثم تأتي  مرحلة تنزيل خام الذهب أو الفضة في المجاري الناتجة عن الحفر فتكتسب الزخارف لون مخالف عن مادة التحفة الأصلية.

 
"دا يعرف الكفت":

وعن مقولة "دا يعرف الكفت" تقول د. شادية الدسوقي أستاذ الآثار الإسلامية بجامعة القاهرة، إن ابن إياس يقول عن  العصر العثماني، "وقل الكفت في زمننا هذا"، أي أن صناعة الكفت صارت نادرة في العصر العثماني، وذلك؛ لأن مصر في هذا العصر أصبحت تابعة محتلة بعد أن كانت مستقلة، وكانت التحف المكفتة بالذهب والفضة قاصرة على الخاصة والحكام وكبار القوم، فقل الطلب عليها، وأصبح نادرًا من يتقنها، فصار يطلق على من يملك مهارة التكفيت "دا يعرف الكفت"، ثم صارت الكلمة مضرب المثل على الشخص الماهر في حياته أو في صنعته.

 
وتقول د. شادية الدسوقي أن الجمع من المكفتين كان يطلق عليهم الكوفتجية، وكان لهم سوق في القاهرة، ومفرد كوفتجية هي كوفتجي، وهي العادة التركية، في  إضافة "جي" للدلالة على صاحب الشيء، فصانع الكفت "كفتجي" وفنان الأويمة، أويمجي، وحامل البلطة أمام السلطان "بلطجي، وهكذا.


أصل كلمة "الكفت":

ومن جانبه يقول الدكتور عبد العزيز صلاح أستاذ الآثار الإسلامية بجامعة القاهرة، في تصريحات خاصة للفجر،  إن كلمة "تكفيت" مشتقة من الفعل الفارسي "كفتن" والذي يعني بالفارسية "الدق" والصنعة عبارة عن إضافة مادة أغلي في الثمن والجودة من المادة المصنوعة منها التحفة المعدنية.

 ويتابع صلاح، أن من هنا بدأت الصنعة تعرف عند أهلها بهذا الاسم "تكفيت"، ويقول إن البعض يعتقد أن التكفيت خاص بالتحف المعدنية، والتطعيم خاص بالتحف الخشبية، ولكن من خلال دراسة التحف المعدنية المكفتة والتي تحمل توقيع الصناع، وجدنا أن كلمة تكفيت لم ترد على التحف المعدنية بل وردت كلمة تطعيم ومطعم، أي أن اللقب الذي يلحق  بالصناع على التحفة هو "مطعم"، مما يعني أن تكفيت هي الكلمة الدارجة بين أهل الصنعة، والمصطلح العلمي هو تطعيم.

 
أما المثل الشعبي "دا يعرف الكفت"، يقول عنه الدكتور عبد العزيز صلاح، أن صناعة التكفيت، تستلزم عمل المادة التي سوف يقوم الصانع بتنزيلها على التحفة من ذهب أو فضة، وهذه المادة تسمى الكفت، ولأن طريقة تصنيعها سر نادر ولا يعرفه الكثير من الصناع، فأصبح من يعرف الكفت مضرب المثل في المهارة والذكاء. 

في ورشة الكفتجية:

وفي العصر الحالي استطاع أيمن وحسام شعبان عبر ورشتهما الصغيرة  أن يعيدا إحياء هذه الصناعة الفريدة من نوعها، ويقول أيمن شعبان في تصريحات خاصة للفجر، أنها أتقنا هذه الصنعة في الصغر على يد زوج خالتهما، وقد تركا التعليم حبًا في الفن، وجمال ورونق صناعة التكفيت. 


ويتابع أيمن أن الخامات المستخدمة في الصناعة مرتفعة التكلفة، والتحفة تستغرق وقتًا قد يصل إلى عدة أشهر في تصنيعها، وأنهما وصلا إلى درجة إتقان للتحفة حتى قبل متحف الفن الإسلامي أن يضع تحفهما باعتبارها مستنسخات أثرية من ضمن مقتنيات المتحف.


وتقول هبة عبد العظيم رئيسة القسم التعليمي بمتحف الفن الإسلامي، إن المتحف قبل هدية مستنسخ أثري عبارة عن مبخرة مملوكية من أيمن وحسام شعبان، حيث أن المبخرة مصنوعة بدقة ومهارة عالية وتشبه إلى حد كبير النماذج الأثرية المحفوظة بالمتحف.


وأضافت أن قيمة المبخرة عالية حيث استخدم فيها النحاس والفضة، وتم استخدام نفس العبارات والنقوش التي كانت مستخدمة في عهد السلطان قايتباي المملوكي الجركسي.


ومن جانبه قال حسام رضا، وهو المتخصص بالحفر على النحاس إن التحفة استغرقت صناعتها 25 يومًا من العمل المتواصل، وأنه وزميله قاما بإهدائها لمتحف الفن الإسلامي للقسم التعليمي، كي يتم وضعها ضمن المقتنيات المستنسخة بالمتحف، وكان ذلك بمناسبة اليوم العالمي للحرف التراثية، والذي أقيم بمتحف الفن الإسلامي في 19 أبريل 2018.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements