Advertisements

إطلاق خدمات الجيل الخامس تجارياً في 2019

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements

 

 صرح اندرانيل داس رئيس الخدمات الرقمية في إريكسون الشرق الأوسط وأفريقي،ا بأنه من المتوقع أن يتم إطلاق شبكات تقنية الجيل الخامس التجارية عام 2019، مع تطبيقات البيانات الضخمة مثل الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي وبث الفيديو بدقة 4K/8K بشكل أساسي.

 

 

 

وأضاف أنه مع ازدياد الطلب على الشبكة بشكل كبير سوف يستطيع الرواد في هذا المجال من إعادة تشكيل السوق وزيادة الحصة السوقية وتعزيز تدفقات الإيرادات عبر إعداد البنية التحتية لشبكاتهم الخاصة لإدارة نمو حركة البيانات بشكل فعال، وذلك من خلال دمج القدرة المحسنة مع زيادة كفاءة التكاليف وتمثل تقنية الجيل الخامس فرصة لمشغلي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين أعمالهم الاستهلاكية، وتمكنهم من استكشاف حالات الاستخدام الجديدة ونماذج الأعمال التجارية عن طريق الاستفادة من رقمنة القطاعات- وتتمثل الخطوة التالية الطبيعية في تنفيذ ذلك عبر بنية تحتية قابلة للبرمجة على نطاق واسع.

 

 

 

ويتنبأ تقرير إريكسون موبيليتي الذي صدر مؤخراً بأن عدد الاشتراكات بتقنية الجيل الخامس التي تعزز النطاق العريض المتنقل سيبلغ مليار اشتراك بحلول عام 2023، مما سيتيح مجموعة من حالات الاستخدام الجديدة في السنوات القادمة ومع ازدياد الزخم لإطلاق تقنية الجيل الخامس وبدء المشغلين استعداداتهم التجارية، من المحتمل أن تظهر التحديات المتمثلة في القدرة على مواكبة التغيرات التي ستحصل على مستوى الشبكة وتطوراتها.

 

 

وبالنظر إلى التوقع بازدياد حركة النطاق العريض المتنقل بمقدار ثماني مرات خلال السنوات الخمس القادمة، وهو اتجاه مدفوع إلى حد كبير باعتماد وتبني تقنية الجيل الخامس، بدأ المشغلون يركزون بشكل أكبر على تحسين الكفاءة الطيفية للشبكات من أجل مواجهة التحديات المتمثلة في ارتفاع الطلب على المدى الطويل. على هذا النحو، سيتم التحول إلى بنية تحتية قابلة للبرمجة كوسيلة لتعزيز شبكاتهم في المستقبل.

 

 

وأوضح أن الاتساع في قابلية الترجمة يشكل الاختلاف الرئيسي في أنظمة الجيل الخامس عن الأجيال السابقة، الأمر الذي سيدعم الانتشار السريع لحالات الاستخدام الجديدة من خلال الجمع بين الخدمات المستندة إلى السحابة والبنية التحتية للشبكة المتنقلة والاستفادة من مستويات المرونة الجديدة وتمكن البنية الأساسية القابلة للبرمجة المشغلين من إدارة مجموعة متنوعة من الموارد الافتراضية والمادية بشكل آمن أثناء الوصول إليها وتكوينها عبر واجهات موحدة ومفتوحة ومع بنية تحتية قابلة للبرمجة، سيتمكن عدد أكبر من العملاء الاستفادة من خدمات تقنية الجيل الخامس مع الاستفادة من تجربة المستخدم الفريدة والشخصية.

 

 

وتتمثل الدوافع الرئيسية وراء إنشاء الشبكات القابلة للبرمجة في الحاجة إلى تسريع الوقت في السوق، والرغبة في تقليل تكاليف التشغيل والاستفادة من الفرص التجارية التي تقدمها سوق الخدمات الجديدة ذات المهام الحرجة وفي إطار شبكة قابلة للبرمجة، يتم استبدال وظائف الشبكة التقليدية التي تتطلب أجهزة متخصصة بوظائف البرامج المستضافه على بنية تحتية تجارية جاهزة وتعد التقنيات مثل الشبكات المعرفة بالبرمجيات ووظائف الشبكات الافتراضية ضرورية لقطع التكاليف التشغيلية والرأسمالية في شبكات الهواتف المحمولة.

 

 

وأشار إلى أن الخدمات والتطبيقات المستندة إلى السحابة تعد عناصر مساعدة في مجال البرمجة ومن المهم توفير الخدمات السحابية وإمكانية الوصول إلى الخدمات والتطبيقات الموفرة، ويتطلب الأمر هذا التعاون بين شركات الاتصالات والقطاعات الأخرى (مثال شركات تكنولوجيا المعلومات ومقدمي المحتوى ومصنعي المعدات الأصلية للسيارات على سبيل المثال)

 

وتتمثل إحدى طرق تبسيط وتسريع نشر الخدمات والتطبيقات من قطاعات الصناعة في الترجمة الآلية للمتطلبات الصناعية لمتطلبات الخدمة، ثم إلى متطلبات الموارد (وبعبارة أخرى، متطلبات الشبكة) ويوفر تشريح الشبكة شبكة متنقلة مخصصة ظاهرية تحتوي على مجموعة من موارد الشبكة، توفر جودة الخدمة المضمونة (QoS) لا تعتبر شرائح الشبكة مفيدة فحسب، بل إنها ضرورية أيضاً لدعم العديد من التطبيقات في القطاعات العامودية.

 

ويمكن أيضاً توفير خدمات اتصالات الشبكة الجديدة بطريقة برمجية، مما يعني استخدام وظيفة التزامن لخدمة البرمجيات بدلا من التزويد اليدوي من قبل المهندسين كما سيتم استخدام التزامن لتوفير خدمات الاتصال للتطبيقات ذات المهام الحرجة، حيث تحتاج شبكات المحمول إلى دعم إمكانية برمجة جودة الخدمة المضمونة (QoS).

 

وتماشياً مع هذا التحول الرقمي، أطلقت شركة إريكسون، وهي مزود عالمي رائد لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مجموعة من حلول إدارة شبكات تقنية الجيل الخامس لنظامها اللاسلكي من إريكسون ومنصة تقنية الجيل الخامس وغيرها وذلك بناء على الاعتقاد بأن أكبر تحول في البنية التحتية لتقنية المعلومات قد بدأ حالياً، مع بدء التسويق التجاري لتقنية الجيل الخامس.

 

 وتعتقد إريكسون بأن هذا التحول سيعيد تشكيل تكنولوجيا المعلومات كما نعرفها مما يتطلب بنية تحتية قابلة للبرمجة كوسيلة لدفع نمو الإيرادات المتميزة والميزة الاستراتيجية للمشغلين ونظراً لأن تحرّكات الجيل الخامس على نطاق واسع تقترب أكثر فأكثر من أن تصبح حقيقة واقعة، فإن التعزيز والاستفادة من قدرات الجيل الخامس سيعتمد بشكل كبير على وجود بنية تحتية قابلة للبرمجة.

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements