Advertisements

الإكليريكية تفتتح العام الأكاديمي الجديد

جانب من القداس
جانب من القداس
Advertisements

احتفلت اليوم السبت، إكليريكية الأقباط الكاثوليك بالمعادي بالعام الأكاديمي الجديد بمقر الاكليريكية بالمعادي، بصلاة القداس الإلهي، والذي ترأسه كل من الأنبا يوحنا قلتة المعاون البطريركي والأنبا يوسف أبو الخير مطران إيبارشية سوهاج والأنبا كيرلس وليم مطران إيبارشية اسيوط  بالإضافة إلى مستشار سفير الفاتيكان والعديد من الكهنة وطلبة الإكليريكية والراهبات والرهبان والشعب المحتفل.


وبدأ الاحتفال بالقداس الإلهي وفي كلمته نيافة الأنبا يوحنا قلتة قام بتهنئة الإكليريكية وعلى رأسها الأب بيشوي رسمي مدير الإكليريكية وقام بالشكر لهذه المؤسسة العريقة علي تخريجها للدفعات التي تخدم كل المؤمنين.

كما شكر نيافة الانبا توماس عدلي المدبر الرسولي لايبارشية  الجيزة و الفيوم وبني سويف على خدمته كمدير سابق للاكليريكية.

وفي كلمته أكد أهمية جملة "ادخل إلى العمق " وكيف أن الله ينظر إلى الداخل وليس الخارج ويدعونا جميعا للدخول إلى العمق كما يفعل المسيح معنا، وقد تطرق إلى أن الثقافة والتثقيف والبعد العلمي هو وسيلة لمعرفة الله وطريق الي الله كما البعد الروحي و كذلك البعد الفني و الذي هو حب الجمال و هو ما تشجع عليه الكنيسة منذ زمن.

وأضاف أن العالم اليوم ينقصه المحبة والعدالة و هما ما يمكن ان يتأصلان في المنزل والكنيسة وبمساعدة كل منا الأخر على نشرهما ، فأن الله خلقنا لنحبه و نراه في الآخرين فإن اعظم الوصايا هي "أحبب الرب الهك من كل قلبك" ، وكما قد اختتم عظته بدعوة الحضور كل منهم في مجاله بنشر المحبة و العدل و ان يكونوا رسلآ للمحبة و العدل في العالم.

وفي ختام القداس قام الأب بيشوي رسمي مدير الكلية الاكليريكية بالمعادي للأقباط الكاثوليك بتقديم الشكر للمطارنة الاجلاء و لممثل سفير دولة الفاتيكان والكهنة والرهبان والراهبات والحضور جميعا علي مشاركتهم في افتتاح العام الاكاديمي الجديد وقام المطارنة بإعطاء البركة للشعب وختام القداس الإلهي، بالإضافة إلى ذلك ختاما لليوم فقد اتجه المطارنة وكل الحاضرين إلى تدشين الكنيسة الصغيرة الجديدة "الكابيلة" بمبني الإكليريكية.

Advertisements