Advertisements

دبلوماسي سابق: مصر متواجدة في جنوب السودان بشتى المجالات

السيسي وسيلفا كير
السيسي وسيلفا كير
Advertisements
علق السفير علي الحفني، مساعد وزير الخارجية الأسبق، على زيارة سلفا كير رئيس جنوب السودان لمصر، قائلًا: "رئيس جنوب السودان صديق لمصر، وقام بزيارة القاهرة عدة مرات"، لافتًا إلى أن الكثير من مسؤولين جنوب السودان تلقوا تعليمهم بمصر، ويتحدثون العربية بجانب اتقانهم الإنجليزية، وهذا دليل على وجود علاقات ثقافية على مدى التاريخ بين الشعبين.

وأضاف مساعد وزير الخارجية الاسبق، خلال حواره مع فضائية "اكسترا نيوز"، مساء الخميس، أن العلاقات بين مصر وجنوب السودان تطورت كثيرًا خاصة في المجال الفني، وهناك تطلع كبير من جانب حكومة جنوب السودان لتعزيز التعاون الاقتصادي، خاصة مع النهضة التي تشهدها مصر خلال الفترة الأخيرة.

ولفت إلى أن مصر متواجدة في جنوب السودان بشتى المجالات، موضحًا أن مصر لديها وحدة علاجية لتوفير العلاج لشعب جنوب السودان، وتم بناء أكثر من محطة طاقة، وتم حفر العديد من الآبار لتوفير المياه في المناطق النائية.

وأشار إلى أن شعب جنوب السودان يثمن المساعدات التي تقدمها مصر، وهناك ضرورة للتعاون الأمني والاستخباراتي لمواجهة أي جريمة عابرة للحدود، لافتًا إلى أن ما يهم مصر هو تحقيق الامن والسلاح في جنوب السودان.

ولفت إلى أن مصر لديها علاقات بمختلف الفرقاء في السودان، وتعمل على تحقيق السلام في هذه الدولة الشقيقة، ودفع التنمية بها خلال السنوات المقبلة.

يزور رئيس جنوب السودان سيلفا كير مصر، لمدة يومين، وفي مستهل زيارته، التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي في قصر الاتحادية بالعاصمة القاهرة، وبحثا تعزيز العلاقات الثنائية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال رئيس جنوب السودان، إن مصر ليست وطنًا لنا، ولكنها وطن منذ زمن حتى قبل استقلالنا".

واستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي نظيره رئيس جنوب السودان، سيلفا كير مَيارديت، في قصر الاتحادية بالعاصمة القاهرة، في زيارة رسمية للبلاد تستغرق يومين، لبحث تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك فضلا عن مناقشة مستجدات اتفاق السلام الموقع بين أطراف النزاع في جنوب السودان.

وبحث الرئيسان السيسي وسيلفا كير، الأوضاع في منطقة حوض النيل، والنزاع المسلح في دولة جنوب السودان، والمفاوضات القائمة حول سد النهضة الإثيوبي.

وعقد الرئيسان مؤتمرًا صحافيًا عقب اللاجتماع، وأكد السيسي على عمق العلاقات بين البلدين، مشيرًا إلى أن مصر حريصة على تقوية العلاقات بين البلدين في شتى المجالات، وحرص مصر على استقرار ودعم جنوب السودان.

وأضاف أن "روابط الأخوة بين شعبين جمعتهما على مر العصور علاقات أزلية ومصالح مشتركة وتاريخ وحضارة وامتداد بشري متصـل"، مؤكدًا أن مصر تحرص "دائمًا على تقويته وتعزيزه على جميع المستويات من خلال أطر التعاون القائمة بين البلدين".

وأكد السيسي أن "مصر تحرص كل الحرص على دعم استقرار وأمن شعب جنوب السودان، وتعزيز العلاقات بين البلدين على الأصعدة كافة، تأسيسًا على ما يجمع بينهما من مصالح مشتركة متشعبة، وذلك بهدف ترسيخ أواصر التعاون والتنسيق على المستويين الرسمي والشعبي، بما يتفق مع آمال وتطلعات شعبينا، وما يربطهما من مشاعر الأخوة والمودة والرغبة الحقيقية في التعاون المشترك لتحقيق التقدم والرخاء للبلدين الشقيقين".

ولفت إلى أن العلاقات بين مصر وجنوب السودان تشهد حاليًا ازدهارًا غير مسبوق في مختلف أوجه التعاون، دون إغفال أن مصر كانت من أوائل الداعمين لشعب وحكومة دولة جنوب السودان الوليدة". وتابع: "وستظل دائمًا الشقيق الحريص على دعم أبناء الجنوب، كما سيستمر نهر النيل كرمز تاريخي للعلاقات والصلات بين شعبينا الشقيقين".

وقال: لقد عكست مباحثاتنا اليوم عزم البلدين على المضي قدمًا بمستوى العلاقات الثنائية ودفعها إلى آفاق أرحب، وصولًا إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية، بما يمكننا من تحقيق الاستغلال الأمثل لفرص التعاون الاقتصادي والاستثماري المتاحة بين البلدين، كما شهدت مداولاتنا تبادل وجهات النظر والتنسيق بشأن القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وأشار السيسي إلى أن "جنوب السودان تشهد زخمًا واسعًا إثر دخول اتفاق السلام المُنشَط حيز النفاذ، وهو الاتفاق الذي فتح المجال أمام إعادة الاستقرار بالبلاد، وتمكين عجلة التنمية من الانطلاق نحو تحقيق رخاء شعب جنوب السودان".

وأعلن السيسي أن "مصر ستظل دائمًا السند والنصير لجهودكم في بناء السلام وإعادة الإعمار وتحقيق الاستقرار والتنمية، وأننا ملتزمون بتقديم جميع أشكال الدعم السياسي والفني وصولًا إلى التنفيذ الكامل لاتفاق السلام المُنشَط، إلى جانب تعزيز التعاون المشترك في قطاعات التعليم والصحة والزراعة والري من خلال الآليات القائمة في هذا الصدد، مما يساهم في تعزيز التنمية المستدامة لشعبي البلدين، كما أننا ندعو المجتمع الدولي للوفاء بتعهداته والتزاماته تجاه دولة جنوب السودان في مسيرتها نحو مستقبل أفضل".

ودعا كير، نظيره السيسي لزيارة جنوب السودان والعاصمة جوبا في شهر مايو المقبل، لكي يشهد تشكيل الوحدة الحكومية.

وأضاف كير خلال المؤتمر الصحافي بقصر الاتحادية، أنه يشكر الرئيس السيسي على كل الجهود التي بذلتها مصر قبل استقلال جنوب السودان، مشيرا إلى أن مصر دائما معنا في السراء والضراء.

وقال: مصر كبلد ليست فقط وطنا لنا ولكنها وطن منذ زمن حتى قبل استقلالنا"، مشيرا إلى أن جنوب السودان سيستمر في تعزيز العلاقات مع مصر وتعليم طلابه بها.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements