Advertisements

"بعد رفع خطاب له".. هل يمدد "ترامب" المعاهدة النووية مع روسيا؟

الرئيسان الروسي والأمريكي
الرئيسان الروسي والأمريكي
Advertisements
رفع 24 من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين الأمريكيين، خطابًا إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يحثونه على تمديد معاهدة الصواريخ النووية مع روسيا، والتي ستنتهي صلاحيتها في غضون عامين، وذلك قررت أن قررت روسيا في السبت 2 فبراير 2019، تعليق العمل بمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي تعود إلى الحرب الباردة بعد أن اتخذت أمريكا قراراً مشابهاً، فهل يؤد "ترامب" سباق التسلح النووي؟

قلق من عدم تمديد المعاهدة 
وحسب الصحيفة، كتب الديمقراطيون، في الخطاب يوم أمس الجمعة: "نكتب لحث إدارتكم على تمديد معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية الجديدة (ستارت الجديدة) مع روسيا لمدة خمس سنوات أخرى، من أجل ضمان أن الولايات المتحدة يمكن أن تستمر في التمتع بمزايا الأمن القومي الواضحة للمعاهدة خلال هذه الفترة".

وأضافوا: "نحن قلقون للغاية من أن الولايات المتحدة لم تبذل حتى الآن أي جهد واضح أو ملموس لإطالة مدتها. الفشل في تمديد معاهدة ستارت الجديدة يهدد بكشف نظام أوسع للحد من الأسلحة ساعد في دعم الردع المستقر والحد من سباق التسلح المكلف والمزعزع للاستقرار لمدة نصف قرن تقريبًا".

معاهدة ستارت الجديدة التي تقصر الترسانات النووية الأمريكية والروسية على 1550 رأسًا حربيًا ستنتهي صلاحيتها في عام 2021.

ولكن ما هو تاريخ المعاهدة النووية؟
بالرغم من مرور30 عاماً على توقيعها انسحبت واشنطن من المعاهدة النووية التي وقعت خلال عام 1987 بين الرئيسين الأمريكي رونالد ريجان والسوفيتي آنذاك ميخائيل جورباتشوف، بهدف التخلص من الأسلحة النووية ذات المدى المتوسط، خاصة الأسلحة الفتاكة لأنها لا تحلق إلا لفترة قصيرة.

وكما قررت كذلك التخلي عن اختبار ونشر صواريخ نووية وتقليدية يتراوح مداها بين 500-5500 كم، وأتت بعد أن نشر الاتحاد السوفيتي هذه الصواريخ في أوروبا، ما أقلق الناتو وأدى إلى نشر أمريكا صواريخ مشابهة في أوروبا الغربية.

وفي مايو 1991، تم تنفيذ المعاهدة بشكل كامل، حيث دمر الاتحاد السوفيتي 1792 صاروخاً باليستياً ومجنحاً تطلق من الأرض، في حين دمرت الولايات المتحدة الأمريكية 859 صاروخاً.

ومنذ ذلك التوقيت تتبادل واشنطن وموسكو الاتهامات بانتهاك المعاهدة المذكورة، حيث تتحدث الولايات المتحدة عن تطوير روسيا فئة جديدة من الأسلحة وتخصص الأموال لتطوير الأسلحة المضادة، أما روسيا فتعترض على تطوير أمريكا طائرات بدون طيار الهجومية، ونقل منصات إطلاق المسموح بها من نوع "إم كي- 41" من السفن إلى البر، كما حدث في رومانيا وبولندا.

فيما تقول واشنطن إن منظومة الصواريخ المتوسطة المدى الروسية تنتهك المعاهدة، على الرغم من أن مسؤولين أمريكيين يقولون إن المعاهدة تفرض عليهم قيودا وتستثني الصين، القوة الآسيوية الصاعدة.

ترامب ينسحب من المعاهدة
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 1 فبراير 2019: أنه "ستعلق الولايات المتحدة جميع التزاماتها بمعاهدة الحد من الصواريخ النووية المتوسطة، والبدء في عملية الانسحاب من المعاهدة والتي ستكتمل خلال 6 أشهر، إلا إذا عادت روسيا للالتزام بالمعاهدة وتدمير جميع الصواريخ والمنصات والمعدات التي تنتهكها".

وتابع أن "الولايات المتحدة التزمت بالمعاهدة بشكل كامل لمدة تزيد عن 30 عاماً، ولكننا لن نبقى مقيدين ببنودها فيما لا تفعل روسيا ذلك".

فيما قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن واشنطن، التي أعلنت رسميا عن قلقها قبل أشهر، ناقشت انتهاكات المعاهدة مع روسيا أكثر من 30 مرة.

بينما صرح بومبيو أثناء إعلانه عن القرار في مؤتمر صحفي أن "الانتهاكات الروسية تضع حياة ملايين الأوروبيين والأمريكيين في خطر أكبر، وتهدف إلى التفوق عسكرياً على الولايات المتحدة وتقوض فرص تحريك العلاقات الثنائية في اتجاه أفضل".

لكن بومبيو أكد أن واشنطن لا تزال راغبة في الدخول في مفاوضات مع روسيا حول ضبط الأسلحة، وتأمل في أن تلتزم روسيا بالمعاهدة.

روسيا تحذر 
تحذيرات واشنطن قبل الانسحاب رفضتها موسكو، حيث أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة سيطلق سباق تسلح جديد.

وصرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زخاروفا أن المسألة ليست في "تحميل روسيا المسؤولية بل في استراتيجية الولايات المتحدة للتنصل من التزاماتها القانونية الدولية في مختلف المجالات".

وكما صرحت بأن الولايات المتحدة لم تقدم "أي دليل ولا صورة قمر اصطناعي ولا شهادة" تثبت وجود انتهاك روسي.

من جهة أخرى، سارع حلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى إصدار بيان يؤكد "الدعم الكامل" للانسحاب الأمريكي من المعاهدة، وقال إن نظام صواريخ كروز التي تطلق من البر "9 M729" ويثير مداها القلق الأمريكي تنتهك المعاهدة.

مخاوف من سباق تسلح نووي جديد
وتزايدت المخاوف من اشتعال سباق تسلح نووي جديد، خاصة بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب انسحاب بلاده من معاهدة حظر الصواريخ النووية متوسطة المدى، ورد الرئيس الروسي بوتين بتعليق العمل بالمعاهدة، كما أعلن أن روسيا ستبدأ قريبا بتطوير منظومات أسلحة جديدة. 

والآن تخشى العديد من الدول الأوروبية أن يزج بها في دوامة جديدة من سباق التسلح مما يهدد الأمن العالمي وأمن أوروبا بوجه خاص.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements