Advertisements

موسكو: انهيار معاهدة الصواريخ النووية يلقي بظلاله على تمديد "ستارت الجديدة"

بوابة الفجر
Advertisements
وردت تقارير، أن الانهيار الأخير في محادثات الحد من التسلح بين الولايات المتحدة وروسيا لا يبشر بالخير لفرص تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية "ستارت الجديدة".

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، في بيان، إن انهيار معاهدة الصواريخ النووية الروسية الأمريكية متوسطة المدى يلقي بظلاله على تمديد معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية "ستارت الجديدة".

وأضاف "لافروف"، متحدثًا في اجتماع لمجلس السياسة الخارجية والدفاعية: "لقد شرعت واشنطن في تفكيك الاتفاقيات في مجال الحد من التسلح. بعد انهيار معاهدة الصواريخ النووية، سيكون الاتفاق على الصواريخ متوسطة المدى وقصيرة المدى هو التالي. وبعد ذلك مشاكل في تمديد مدة الاتفاق بشأن الأسلحة الهجومية الاستراتيجية".

ووفقا له، فإن كل هذا سيكون له عواقب ضارة ليس فقط على المجالات التي تنظمها هذه المعاهدات، ولكن أيضا بالنسبة للآليات المتبقية في مجال نزع السلاح النووي وعدم الانتشار، وهذا يعني معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية ومعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وأوضح الوزير: "من حيث الجوهر، من خلال تقييم تصرفات واشنطن في هذا المجال، يمكن للمرء أن يستنتج أن مؤيدي إطلاق سباق تسلح جديد قد حصلوا على اليد العليا. واستجاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لهذه العمليات عدة مرات، وأود أن أؤكد مرة أخرى أنه لا توجد طريقة يمكن أن تشارك بها روسيا في هذه الممارسة الباهظة الثمن".

يأتي هذا البيان، بعد أن أشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن الولايات المتحدة تلاعبت بالأرقام لتبدو متوافقة مع القيود المفروضة على معاهدة ستارت الجديدة.



Advertisements