Advertisements

مطران سوهاج للكاثوليك يلتقي الشمامسة الإكليريكيين

بوابة الفجر
Advertisements
التقي نيافة الأنبا باسيليوس مطران إيبارشية سوهاج للأقباط الكاثوليك للمرة الأولى مع الشمامسة الإكليريكيين بالإيبارشية في لقاء وصفه الشمامسة بـ"اللقاء الأبوي" وذلك بحضور الأب يوسف فوزي منشط الدعوات بالإيبارشية.


وتخلل اللقاء الحديث المتبادل من نيافته مع الشمامسة الإكليريكيين حول رؤيتهم و أفكارهم الجديدة للخدمة بالإيبارشية.
 

وتطرق نيافته إلى موضوع الشهادة الحية، مشيرا إلى أن الهدف الأول والأسمى من الدعوة الكهنوتية هو "أن نكن شهودا للمسيح ونعكس صورته للآخرين" معبرًا عن تقديره للمسيرة التي يسير بها الشماس الاكلريكي ليصل إلى الكهنوت بالإضافة إلى تأكيده علي ضرورة وجود علاقه الحب والاحترام المتبادل بين الجميع لتحقيق شعار الخدمة.

واختتم نيافته اللقاء بتشجيع الشمامسة الإكليريكيين داعمًا إياهم للاستمرار في الاثمار والخدمة.


وكانت ايبارشية سوهاج  تُسمّى في بداية تأسيسها بإيبارشية طيبة وكانت تمتد من ملوي شمالاً حتى أسوان جنوبًا، وقد تأسست في 26 نوفمبر 1895 بالقرار البابوي “المسيح الرب” الصادر من قداسة الحبر الأعظم البابا لاون الثالث عشر بتأسيس إيبارشية طيبة.


وفي سنة 1947 تأسست إيبارشية أسيوط وانفصلت عن طيبة. وفي سنة 1982 تأسست إيبارشية سوهاج التي تشمل حاليًا كل محافظة سوهاج وانفصلت عن طيبة.

 

وتولى إدارة الإيبارشية الأنبا أغناطيوس برزي في 26 نوفمبر 1895 حتى 29 يناير 1925 تلاه الأنبا مرقس خزام من 30 نوفمبر 1926 إلى أغسطس 1947 وهو تاريخ تجليسه بطريركًا. وفي 9 أغسطس 1947 عُيّن الأنبا ألكسندروس إسكندر مطرانًا لإيبارشية أسيوط ومديرًا رسوليًا لإيبارشية طيبة إلى أن عُيّن الأنبا اسحق غطاس مطرانًا على طيبة في 12 أكتوبر 1949 وظل على الكرسي إلى 8 مايو 1967 وهو تاريخ توليه إيبارشية المنيا، وخلفه الأنبا أندراوس غطاس على كرسي سوهاج- طيبة منذ تاريخ سيامته أسقفًا في 9 يونيه 1967 حتى سنة 1982 حيث تم بناء مطرانية (طيبة) الأقصر فأنشأ المطرانية الجديدة وتولى إدارتها.

 

وتم انتخاب الأب ملاك حنا أسقفًا معاونًا على منطقة سوهاج باسم الأنبا يوأنس ملاك في يناير 1979، ولكنه غادرها نهائيًا إلى روما 1982 حيث توفي هناك في 14/1/1985.

 

وعلى إثر مغادرة الأنبا يوأنس ملاك الإيبارشية اجتمع السينودس البطريركي وانتخب الأب مرقس حكيم الفرنسيسكاني مطرانًا على كرسي سوهاج في 26 مايو 1982، وفي ذات التاريخ تم فصل إيبارشية طيبة- الأقصر، فاحتفظت مطرانية سوهاج بدائرة محافظتها، بينما شملت دائرة مطرانية طيبة- الأقصر محافظتي قنا وأسوان.

 

 

وفي يوم 21/5/2003، قدّم نيافة الأنبا مرقص حكيم إلى آباء السينودس الموقرين، طلبًا بإعفائه من خدمة الإيبارشية نظرًا لظروفه الصحية، وبعد أن أرسى فيها مباديء لا يمحوها الزمن.

 

 

وعلى إثر قبول السينودس البطريركي الإعفاء، وانتخب في يوم 6/8/2003 الأب يوسف أبو الخير مطرانًا لإيبارشية سوهاج.
 

 

وفي جلسة السينودس البطريركي المنعقدة بدار القديس اسطفانوس بالمعادي يوم الثلاثاء ٥ أمشير ١٧٣٥ للشهداء، الموافق ١٢ فبرايرالمنصرم، تمم الأنبا إبراهيم إسحاق، بطريرك الكنيسة الكاثوليكية في مصر، طقس سيامة الأنبا باسيليوس، مطرانا لإيبارشية سوهاج، بحضور الأساقفة والكهنة الرهبان وشعب الكنيسة.

 


وقد بارك قداسة البابا فرنسيس هذا التدبير قائلاً : "عليه، نحن أعضاء السينودس البطريركي، قمنا بالاشتراك مع غبطة أبينا البطريرك الأنبا إبراهيم إسحاق بإتمام طقس السيامة الأسقفية ومراسم تجليس الأنبا باسيليوس على كرسي إيبارشية سوهاج، في الاحتفال بالقداس الإلهي حسب التقاليد القانونية والنظم الطقسية المقررة في كنيستنا القبطية الكاثوليكية، وثبّتنا ما جاء في هذا المرسوم بتوقيعاتنا".
Advertisements