Advertisements

ارتفاع أسعار النفط تزامنا مع المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
ارتفعت أسعار النفط اليوم الجمعة، بوادر تقدم في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وأرقام اقتصادية أقوى من المتوقع في كلا البلدين، بما في ذلك أرقام العمالة الأمريكية ونشاط التصنيع الصيني.

وارتفع خام برنت 75 سنتًا إلى 60.37 دولارًا للبرميل بحلول الساعة 13:41 بتوقيت جرينتش، لكنه ظل في طريقه نحو انخفاض بنسبة 2.6٪ خلال الأسبوع.

كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط 84 سنتًا إلى 55.02 دولارًا للبرميل، بخسارة أسبوعية لأكثر من 2.8٪.

وأظهر مسح أجرته رويترز أنه من المتوقع أن تظل أسعار النفط تحت الضغط هذا العام والعام المقبل، وتوقع استطلاع رأي 51 اقتصاديا ومحللا أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 64.16 دولار للبرميل في عام 2019 و62.38 دولار العام المقبل.

ووجد مسح آخر أجرته رويترز أن إنتاج أعضاء أوبك تعافى في أكتوبر من أدنى مستوياته في ثماني سنوات مع تعافي سريع في إنتاج المملكة العربية السعودية من هجمات سبتمبر على بنيتها التحتية النفطية مما عوض الخسائر في الإكوادور وفرض قيود طوعية بموجب اتفاق إمداد دولي.

كما تراجعت المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي، جنبًا إلى جنب مع الطلب على النفط، بعد أن قال وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس اليوم الجمعة إن اتفاقية "المرحلة الأولى" الأولية مع الصين تبدو في حالة جيدة ومن المحتمل أن يتم توقيعها في منتصف نوفمبر.

وأثرت الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم على الأسعار، مما زاد المخاوف من أن تباطؤ النمو الاقتصادي قد يضعف الطلب على النفط.

وقال هان تان، محلل السوق في فروكس تايم: "الهدنة الأمريكية الصينية لم تصل بعد إلى أرض صلبة، حتى لو تم توقيع المرحلة الأولى من الصفقة هذا الشهر، فإن الظروف الاقتصادية العالمية لن تنتعش تمامًا طالما بقيت التعريفات الحالية قائمة".

كما تم دعم الأسعار أيضًا من خلال نشاط المصانع الصيني الذي توسع بشكل غير متوقع بأسرع وتيرة منذ عام 2017، مما زاد من التفاؤل بشأن صحة ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ومع ذلك، تقلص نشاط الصناعات التحويلية في شمال آسيا، مع هبوط اليابان إلى أدنى مستوى لها منذ أكثر من ثلاث سنوات في أكتوبر بسبب تقلص الطلبيات والإنتاج الجديد، تقلص النشاط في كوريا الجنوبية وتايوان أيضًا حيث تحملت الشركات وطأة تراجع الطلب في جميع أنحاء العالم.

وتباطأ نمو الوظائف في الولايات المتحدة أقل مما كان متوقعًا في أكتوبر، مما يوفر ضمانًا بأن المستهلكين سيواصلون دعم الاقتصاد المتباطئ لفترة من الوقت.

وارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 5.7 مليون برميل في الأسبوع حتى 25 أكتوبر، مما قلل من توقعات المحللين بزيادة قدرها 494،000 برميل فقط.

كما أظهرت بيانات حكومية صدرت يوم الخميس أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفع حوالي 600،000 برميل يوميًا في أغسطس إلى مستوى قياسي بلغ 12.4 مليون، مدعومًا بزيادة قدرها 30٪ في إنتاج خليج المكسيك.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements