Advertisements

هاني توفيق: ضخ بنك مصر والأهلى سيولة بالبورصة تأثيره محدود

الأعلامية جيهان فوزي
الأعلامية جيهان فوزي
Advertisements
قال هاني توفيق، إن حزمة القرارت التى إتخذتها الحكومة المصرية خلال الأيام الماضية لدعم البورصة لن يكون لها تأثير ملحوظ عليها نتيجة أنها تزامنت مع أزمة كورونا العالمية التى تسببت في فزع عدد من المستثمرون وتخارجهم من البورصات.



وأعلنت الحكومة خلال الأسبوع الماضي اتخاذ حزمة من القرارات لدعم البورصة تتمثل في تأجيل فرض ضريب الأرباح الرأسمالية، وتخفيض ضريبة الدمغة المفروضة على المتعاملون.



وأضاف توفيق ، خلال تصريحات تلفزيونية لبرنامج علشان بكرة مع الأعلامية جيهان فوزي المذاع على الفضائية المصرية، أن هذه القرارت كان سيكون لها تأثير إيجابي جداا لو تم إتخذها قبل أزمة كورونا.



وتابع "توفيق" عن الإجراءات التى من المفترض أن تتخذها الحكومة لطمئنة المستثمورن، أن هذه أزمة عالمية لو اتخذت الحكومة عدد من الإجراءات لن تستطيع وقف خسائرها لأن البورصة تعكس رؤية مستقبلية لمناخ الأستثمار ونتائج الشركات الذي هي رؤية سلبية حاليا لذلك أي قرارت يتم اتخذها اثره لن تظهر إلا بإنتهاء الأزمة، قائلًا "أمريكا نزلت سعر الفائدة إلى 0% ووعدت بضخ تريليون دولار لدعم الاقتصاد، ورغم ذلك بورصتها هبط 12% في نفس اليوم التى أعلنت عن تلك الإجراءات."



وأستطرد ، أن قيام بنكي مصر والأهلى بضخ سيولة بالبورصة بقيمة 3 مليار جنيه سيكون تأثير وقتي ومحدود وسينتهي بمجر نفاذ تلك الأموال، مطالبًا الحكومة بضرورة الأستفادة من خفض أسعار الفائدة الذي سيوفر العديد من الأموال للحكومة في تعويض العاملون والشركات المتأثرة بأزمة كورونا.



وكانت البورصة شهدت هبوط جماعي لمؤشرتها خلال تعاملات الأسبوع الماضي لمؤشرتها وسط خسائر بلغن 95 مليار جنيه في رأسمالها السوقي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements