Advertisements

الكاظمي: سيادة العراق خط أحمر ولا يمكن التنازل عن كرامته

رئيس وزراء العراق المكلف مصطفى الكاظمي
رئيس وزراء العراق المكلف مصطفى الكاظمي
Advertisements

قال رئيس وزراء العراق المكلف مصطفى الكاظمي، مساء اليوم الخميس في أول خطاب له، إن حكومته ستكون خادمة للشعب بالأفعال لا بالأقوال، لافتاً إلى أنه يوجه الشكر لكل من منحه الثقة في هذه المرحلة الحساسة في تاريخ العراق.

وأضاف الكاظمي: أن "السيادة خط أحمر ولا يمكن التنازل عن كرامة العراق، وشعبنا لم يحقق طموحاته وأحلامه بعد، والمرحلة تحتاج مصارحة بين جميع العراقيين"، مؤكداً على أن الحكومة العراقية الجديدة، ستكون خط الدفاع الأول في وجه فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد - 19".

وتابع "سنبذل كل الجهود في مواجهة كورونا وندعم المتضررين من الحظر والكوادر الصحية"، موضحاً أن دماء العراقيين التي بذلت في مقاتلة تنظيم داعش الإرهابي وساحات التظاهر "غالية".

وأردف قائلا: "العراق للعراقيين وقرار العراق بيد أبنائه، والسلاح ليس اختصاص الأفراد أو المجموعات".

وقال عن توجهات الحكومة العراقية الجديدة: إنها ستسعى للتوزان في علاقاتها الخارجية، وسنسعى كذلك لتشجيع الاستثمار وتنويع الاقتصاد، ولن نسمح بإهانة أي عراقي من أي جهة داخلية أو خارجية عبر اتهامه بالتبعية للخارج".

هذا وقرر الرئيس العراقي برهم صالح، في وقت سابق من اليوم، تكليف رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي، بتشكيل الحكومة المؤقتة عقب اعتذار عدنان الزرفي، الذي لم يتمكن من تشكيل الحكومة منذ تكليفه رسميا، الشهر الماضي.

وكلف الرئيس العراقي الكاظمي خلال استقباله داخل قصر السلام بمنطقة الجادرية وسط بغداد، في حضور عدد من القيادات السياسية، بينهم رئيس "تيار الحكمة" عمار الحكيم، ورئيس "تحالف الفتح" هادي العامري، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء العراقية "واع".

واندلعت الاحتجاجات الشعبية الواسعة في العاصمة بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، منذ مطلع أكتوبر الماضي، لإقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، في أكبر احتجاجات شعبية يشهدها العراق منذ الاجتياح الأمريكي وإسقاط النظام السابق، الذي كان يترأسه صدام حسين عام 2003.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements