Advertisements

فى أول أيام رمضان.. مجلس الوزراء ينفى 18 شائعة

بوابة الفجر
Advertisements
أصدر مجلس الوزراء، حزمة من القرارات، في إطار جهود الدولة لدعم المواطن، ونفيًا لما يُثار من شائعات حول مؤسسات الدولة ومجهوداتها وقراراتها، بالتزامن مع خطة مواجهة فيروس كورونا واستقبال شهر رمضان المبارك.

ونشر المركز الإعلامى للمجلس على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، 18 شائعة جرى تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية خلال الفترة من 17 حتى 24 أبريل حتى 2020.

شائعات حول فيروس كورونا

أكد المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، أن الدولة حريصة على استمرار تدبير جميع الاحتياجات الفعلية للمستشفيات والمراكز الطبية وجميع الجهات التابعة لوزارتي الصحة والتعليم العالي من كافة المستلزمات الطبية اللازمة للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا، وأوضح المركز التالى:


لا صحة لاكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا بمؤسسات غذائية أو دوائية أو صحية خلاف ما يتم الإعلان عنه بشكل رسمي، والدولة حريصة على إعلان كل حالات الإصابة بالفيروس بشفافية تامة.

نفى المركز ما ورد عن تخصيص مساجد محددة بالمحافظات لإقامة صلاة التراويح، وجميع المساجد ينطبق عليها قرار الإغلاق لحين انتهاء أزمة انتشار فيروس كورونا.

نفى المركز الإعلامى لا وجود جهاز مصرح به للكشف السريع عن الإصابة بفيروس كورونا بالصيدليات، وأن الكشف عن الفيروس لا يتم إلا من خلال إجراء تحليل الـ "PCR" بالمعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة.

عجز بالأدوية بمستشفيات العزل الصحي

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن هناك عجز بالأدوية بمستشفيات العزل الصحي، ونفت وزارة الصحة والسكان أى عجز بالأدوية بأي مستشفى من مستشفيات العزل الصحي، مُشددةً على جاهزية كافة مستشفيات العزل بشكل كامل من حيث توافر جميع الأدوية والمستلزمات والأجهزة الطبية، وأن هناك متابعة مستمرة لموقف توافر الأدوية بكافة المستشفيات، وضخ أي كميات إضافية منها في حالة الاحتياج، وأعلنت الوزارة (25354150 02) للتحقق من أي معلومات أو أخبار متداولة.

شائعات ارتبطت بقرارات الحكومة

يتم توجيه التبرعات التي تقدمها شركات القطاع الخاص ورجال الأعمال ومنظمات المجتمع المدني، لتوفير المستلزمات الطبية طبقًا للأولويات التي يتم تحديدها بالتنسيق بين وزارة الصحة والسكان وجميع الوزارات المعنية وهيئة الشراء الموحد.

لا صحة لإطلاق وزارة المالية أي روابط إلكترونية خاصة بتسجيل جديد لبيانات منحة دعم العمالة غير المنتظمة، والرابط المتداول على مواقع التواصل مزيف وغير تابع لوزارة المالية.

كل الشحنات الغذائية المستوردة تخضع للرقابة والفحص الدقيق للتأكد من مطابقتها للشروط والمواصفات الصحية.

تخصيص الفترة من 26 أبريل 2020 وحتى 10 مايو 2020، لصرف المرحلة الثانية من منحة العمالة غير المنتظمة مع ضم كل من تخلفوا عن الصرف خلال المرحلة الأولى، مع الالتزام بضرورة وصول رسالة نصية للمستفيد لتحديد موعد ومكان الصرف.

أكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أنه لم يتم تحديد أى موعد لطرح العملات المصنوعة من مادة البلومير، ونفى ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعى، بشأن إلزام المواطنين باستبدال جميع العملات الورقية بالعملات الجديدة البلاستيكية، مؤكدا على أن كل العملات الورقية المستخدمة سارية كما هي دون تغيير، وعند التحول إلى العملات البلاستيكية الجديدة، ستطرح فئة الـ 10 جنيهات كمرحلة أولى، على أن تطرح باقي فئات العملة الجديدة تباعا.

وأكدت وزارة التموين والتجارة الداخلية، على أن عملية الضخ للأسواق سارية، وبكميات وفيرة من السلع يوميًا بالأسواق وفي جميع فروع المجمعات الاستهلاكية، وبقالي التموين وفروع مشروع جمعيتي، وأن المخزون الاستراتيجي لها آمن ويكفي احتياجات المواطنين خلال شهر رمضان ولعدة أشهر قادمة، ومؤكدًا على شن حملات تفتيشية على الأسواق بكافة أنحاء الجمهورية، وذلك فى اتباع تعليمات رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية مع كل من يتلاعب بالأسعار من أجل التربح واستغلال الأزمات، أو كل من يتعمد إخفاء السلع الغذائية من الأسواق.

كما أطلقت الوزارة الخط الساخن من أجل الإبلاغ عنها من خلال الخط الساخن لبوابة الشكاوى الحكومية 16528، أو الخط الساخن لجهاز حماية المستهلك 19588.

ويذكر أن الوزارة قد قامت بعمل حملات تزامنًا مع شهر رمضان المبارك، فقد تم بدء عمل منافذ "أهلًا رمضان" منذ10 أبريل 2020 حتى 10 مايو 2020 ولمدة شهر، وذلك من خلال 1800 منفذ على مستوى الجمهورية بتخفيضات تتعدى 20% وتصل في بعض المنتجات إلى30% بما يضمن توفير السلع ذات الجودة العالية والأسعار المُخفضة.

وانتشرت شائعة أن الحكومة تسعى لإيقاف صرف معاش "تكافل وكرامة" وتوجيه مخصصاته لمنحة العمالة غير المنتظمة، وقد نفت وزارة التضامن الاجتماعي تلك الشائعة، مؤكدة أن الدعم النقدي للمستفيدين من "تكافل وكرامة" لا علاقة له تمامًا بمنحة العمالة غير المنتظمة، وأنه تم صرف مستحقات شهر أبريل من معاش "تكافل وكرامة"؛ لـ 3.4 مليون أسرة مستحقة، خلال الفترة من 18 أبريل وحتى نهاية الشهر، بإجمالي دعم موجه للبرنامج 1.4 مليار جنيه. 

وفى سياق سابق شددت الوزارة على أنها تعمل على دعم المواطنين، وترشيد أي موارد مهدرة لصالح عملية التنمية الاقتصادية، كما أكدت الوزارة على انها تقوم بمراجعة دقيقة لجميع بيانات المسجلين ببرنامج "تكافل وكرامة"، والتأكد من خلال زيارات ميدانية تتم بشكل دوري، لاستبعاد أي غير مستحقة،.

ونفى الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، وأكد المجلس أنه لا نية لتسريح أيٍ من موظفي العقود المؤقتة بالجهاز الإداري للدولة، مُوضحًا أن الحكومة حريصة على الحفاظ على كافة حقوق ومستحقات العاملين بالجهاز الإداري للدولة سواء الدائمين أو المؤقتين، مع تطوير ورفع كفاءة جميع العاملين بهدف تحسين جودة الخدمات المُقدمة للمواطنين.


روج بعض المغرضين شائعة إلغاء الامتحانات لطلاب السنوات النهائية بالجامعات واستبدالها بمشروعات بحثية، إلا أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تلك الشائعة، مُوضحةً أن امتحانات الفصل الدراسي الثاني لطلاب السنوات النهائية بالجامعات ستعقد بعد انتهاء فترة تعليق الدراسة التى توقفت فى مارس الماضى كأحد الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد،ووفقًا لقرار المجلس الأعلى للجامعات، مشددةً على أن اجتياز طلاب السنوات النهائية لتلك الامتحانات يعد شرطًا أساسيًا للتخرج.


انتشرت شائعة أنه هناك احتمالية لإلغاء امتحانات الثانوية العامة لهذا العام وتطبيق نظام القدرات للقبول بالجامعات، وقد نفت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني ذلك، مؤكدة وأن امتحانات الثانوية العامة ستعقد في مواعيدها المحددة وفقًا للخريطة الزمنية المُعلنة مسبقًا، حيث من المقرر أن تبدأ في 7 يونيو 2020 وتستمر حتى 5 يوليو، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لضمان صحة وسلامة الطلاب وكافة أعضاء المنظومة التعليمية.

وقد وضح وزير التعليم فى اجتماع الأمس، أنه سيتم الإعلان عن موعد تسليم بطاقات أرقام الجلوس للمدارس يوم 12 مايو 2020، مع اتخاذ التدابير الوقائية أثناء تسليم البطاقات، وإتاحتها على الموقع الإلكتروني للوزارة (من هنا) في نفس اليوم، وقد تم تشكيل لجنة عليا للطوارئ لحل المشكلات التي قد يتعرض لها امتحان الثانوية العامة بسبب انتشار فيروس كورونا من خلال توفير جميع الاحتياجات المتعلقة بالحفاظ على سلامة أعمال الامتحانات.


ترددت شائعة إلغاء المشروعات البحثية لطلاب سنوات النقل والشهادة الإعدادية، وقد نفت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، مؤكدة على عدم وجود نية لإلغاء المشروعات البحثية لطلاب سنوات النقل والشهادة الإعدادية، وأن المشروعات البحثية تُعد بديلًا للامتحانات التقليدية هذا العام، وشرطًا أساسيًا لانتقال الطلاب في الصفوف الدراسية من (الثالث الابتدائي حتى الثالث الإعدادي) إلى السنة الدراسية الأعلى، مُشيرةً إلى أن الوزارة ستتولى عملية تقييمها وفق آليات محددة، بما يحقق المساواة بين الطلاب.

وفى ظل الإجراءات الاحترازية لتقليل من فرص انتشار كورونا، سعت وزارة التربية والتعليم إلى نظام التعليم عن بعد والمشروعات البحثية، موضحة أنها تسعى لتنمية (العمل الجماعي بين الطلاب، الاعتماد على الذات، والبحث، والتحليل، وربط الموضوعات، وطريقة صياغة الأفكار) وغيرها واشترطت أنه لابد أن يستخدم الطالب مفاهيم من المواد الدراسية المختلفة ويلتزم بعدد الكلمات المحددة، بجانب الالتزام بجميع محاور المشروع، ومراعاة القواعد النحوية والإملائية وعلامات الترقيم، علمًا بأنه سوف يتم رفض المشروع إذا تطابق مع مشروع آخر.


انتشرت شائعة بشأن عقد امتحانات تجريبية لطلاب الصف الثاني الثانوي، نفت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، مُؤكدةً أنه لا صحة لعقد امتحانات تجريبية لطلاب الصف الثاني الثانوي، وأنهم مدربون بالفعل على طريقة الامتحانات الإلكترونية عبر التابلت وأسلوب الكتاب المفتوح منذ العام الماضي، مُوضحةً أنه سيتم عقد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني للصف الثاني الثانوي إلكترونيًا، خلال الفترة من 30 أبريل حتى 17 مايو 2020.


وفى اطار حرص الوزارة على التأكد من سير العملية التعليمية، فقد أتاحت رابطًا إلكترونيًا لتأكيد صحة بياناتهم وطلب إنشاء أكواد الاختبارات الإلكترونية على موقعها الرسمي، حيث يمكن للطلاب الدخول على الرابط التالي وتأكيد صحة البيانات الخاصة بهم للتمكن من إجراء الاختبارات من هنا .


كثر الجدل على مواقع التواصل حول توريد لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي للمطاعم والمحال الغذائية، وقد نفت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي تلك الأنباء، مُؤكدةً أن جميع اللحوم المتداولة بالسوق المحلي آمنة وصالحة للاستهلاك الآدمي، مُشددةً على أن جميع التوريدات الغذائية بالمطاعم يتم فحصها وتحليل عينات منها للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية، وكذلك إجراء عمليات رقابة ومتابعة دورية على كافة المحال ومخازن ثلاجات اللحوم بالأسواق للتأكد من سلامتها وصلاحيتها.

من جانبه أكدت الوزارة على عمل 380 محضرًا، من خلال شن حملات رقابة دورية على كافة المطاعم للتأكد من مدى التزامها بقواعد الأمن الغذائي والصحي، وسحب 10 آلاف عينة فحص بهدف التأكد من سلامة الكميات المعروضة بمحال ومخازن ثلاجات اللحوم بالأسواق بجميع محافظات الجمهورية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements