Advertisements

"جريمة الخيانة والدم".. عبير تتفق مع عشيقها لقتل الزوج بمساعدة نجلها

بوابة الفجر
Advertisements
"صابر معاه 65 ألف جنيه شايلهم في البيت، هنقتله وناخدهم، وبعدين نبيع البيت ونقسم الفلوس بينا"... بهذه الكلمات أقنعت عبير عشيقها وليد على قتل خاله حال تواجده عندها بمنزلها، وذلك قبل مرور شهر رمضان وطلاقها، ولدى موافقة العشيق على جريمتها، خططتا على أن يتم تنفيذها في اليوم التالي.

وفي اليوم التالي أحضرت عبير كوب تمر هندي وضعت به سمًا وأقراص مخدرة، وأعطته لزوجها "صابر"، وبعد تناوله شعر بتعب شديد، وفي تمام الساعة 1:25 بعد منتصف الليل، حضر وليد، إلى منزل خاله، ليستكمل جريمته وقتل خاله، وأثناء ذلك شاهدتهم ابنه القتيل، مما دفع نجل عمتها إلى وضع السكين على رقبتها وتهديدها بالقتل في حالة الإفصاح عما شاهدته "هدبحك لو اتكلمتي".

وفي تمام الساعة 1:51 بعد منتصف الليل، خرج وليد من منزل خاله، ومعه 25 ألف جنيه "من فلوس صابر"، لتأخذ الزوجة الـ 40 ألف جنيه المتبقين، ولم يمر سوى دقائق معدودة، لتخرج بعده عشيقته ونجلها الأكبر في تمام الساعة 1:59 مستقلين تروسيكل أزرق اللون، قيادة ابنها، ومحمل بـ"كيس مرتبة" داخله جثة "صابر"، متوجهين به إلى مقابر أبو رواش.

"كريم النمر".. خفير المقابر كان في انتظارهم بمقابر أبو رواش، لفتح مدفن لدفن جثة "صابر"، وبعد دفنهم الجثة، قاموا بتغيير القفل، لتأخذ الزوجة المفتاح، ليعطي "وليد" مبلغ 5 آلاف جنيه لخفير المقابر، مقابل فتحه مدفن لهم "دي الفلوس اللي اتفقنا عليها".

لاحظ أشقاء صابر اختفاءه، وبسؤالهم زوجته "أخونا فين يا عبير"... كانت ترد عليهم بعدم معرفتها مكانه "خرج الشغل ومرجعش من يومها"... أصابع الشك وُضعت حول الزوجة، لمعرفتهم وجود خلافات بينهم واختفاءه في ظروف غامضة.


اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، كان قد تلقى إخطارًا من العميد طه فودة رئيس قطاع أكتوبر، بورود بلاغا للرائد معتصم رزق رئيس مباحث مركز شرطة كرداسة، بتغيب "صابر.م"، 45 سنة، عامل ومقيم بقرية ناهيا.

وتوصلت جهود فريق البحث الجنائي بالجيزة تنسيقا مع قطاع الأمن العام، وفحص كاميرات المراقبة المركبة بمحيط منزل المجني عليه، تبين تردد "وليد" على منزل خاله في أوقات متأخرة من الليل، وتواجده في وقت مزامن لوقت الجريمة، وخروج زوجة خاله ونجلها بعده من المنزل، وتم التوصل إلى أن الزوجة ونجلها ونجل شقيقة زوجها وراء اختفاءه، بعد قتله والتخلص من جثته بدفنه بمقابر أبو رواش.

اللواء عاصم أبو الخير مدير المباحث الجنائية بالجيزة، وجه بتشكيل فريق بحث لكشف ملابسات البلاغ الوارد، ضم العميد طه فودة رئيس قطاع أكتوبر والعقيد محمد عرفان مفتش مباحث شمال أكتوبر، والمقدم مجدي موسي وكيل فرقة كرداسة ومنشأة القناطر، وضباط وحدة مباحث مركز شرطة كرداسة.

وتمكنت قوة أمنية برئاسة العقيد محمد عرفان مفتش مباحث شمال أكتوبر، والمقدم مجدي موسي وكيل فرقة كرداسة ومنشأة القناطر، من القبض على المتهمين، "ضبط مبلغ 40 ألف جنيه داخل دولاب الزوجة" وتم اقتيادهم إلى ديوان المركز، وبمواجهتهم أقروا خلال التحقيقات التي أجريت بإشراف اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة بارتكابهم الواقعة على النحو المشار إليه، لوجود خلافات بينهم، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بإخطار اللواء طارق مرزوق مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة والعرض على النيابة العامة لتولى التحقيقات.

وأفاد مصدر مسؤول بقطاع أمن الجيزة، بأن المتهم الثاني في الجريمة كان مسجونا لتنفيذ عقوبة في احدي القضايا، وخرج من السجن قبل ارتكاب الجريمة بفترة.
Advertisements