Advertisements

إشعال النيران بمركز شرطة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية

بوابة الفجر
Advertisements
اقتحم متظاهرون في مينيابوليس المبنى الثالث لدائرة الشرطة بالمدينة وأحرقوه يوم الخميس، احتجاجًا على وفاة مواطن أسود، حيث أن الاضطرابات حول وفاة جورج فلويد لا تظهر أي علامة على التراجع لليلة ثالثة.

وأكد متحدث باسم شرطة مينيابوليس في وقت لاحق، أن الموظفين أخلوا المحطة الثالثة "من أجل سلامة أفرادنا"، كما أوردت وكالة "سبوتنيك".

اندلعت الاحتجاجات في مينيابوليس يوم الثلاثاء، بعد يوم من وفاة فلويد في مواجهة مع الشرطة. في الفيديو، تم التعامل مع فلويد، رجل أمريكي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 46 عامًا، من قبل العديد من ضباط الشرطة، وركع أحدهم على رقبته لعدة دقائق حيث يتوسل فلويد بأنه لا يستطيع التنفس.

كانت الشرطة ترد على مكالمة من متجر بقالة محلي، زعم فيها أن الحارس الليلي العاطل عن العمل حاول الدفع باستخدام عملة ورقية مزيفة.

بعد ظهور فيديو الحادث على الإنترنت وسرعان ما انتشر كانتشار الفيروس، اندلعت الاحتجاجات، حيث حطم الآلاف من الأشخاص المنطقة المحلية التي يعمل فيها الضباط المستجيبون، ونُهبت متاجر التجزئة المحلية.

في غضون ذلك، قام حاكم ولاية مينيسوتا تيم والتز بتنشيط الحرس الوطني للولاية "للمساعدة في حماية سلامة مينيسوتان والحفاظ على السلام في أعقاب وفاة جورج فلويد" يوم الخميس وسط استمرار الاضطرابات في عاصمة ولاية مينيابوليس.

يوم الأربعاء، أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة العدل بالتحقيق في الحادث، مضيفًا أنه سيتم تحقيق العدالة. بالإضافة إلى ذلك، قدم المدعي العام الأمريكي وليام بار ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي تقريرًا كاملاً لترامب في وقت سابق يوم الخميس حول الحادث الذي أدى إلى وفاة فلويد.
Advertisements