Advertisements

إنسانية بلا حدود.. كيف كشف كورونا الوجه الآخر للإمارات في ظل الأزمات العالمية؟

بوابة الفجر
Advertisements

في ظل جائحة كورونا، تصدرت المبادرات الإنسانية التي أطلقتها الإمارات جهود العالم، من أجل إجلاء رعايا الدول والتئام شمل الأسر التي فرقها الوباء بسبب تعليق المطارات وإغلاق الحدود بين الدول، لتضرب مثالا للمسئولية التي تخلي عنها الغرب والتسامح والتعاون بين شتى الدول.

ومنذ أيام، أشادت منظمة الصحة العالمية بالجهود الإماراتية الخاصة بدعم الدول المتأثرة بوباء كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد - 19" من خلال تقديم المساعدات والمستلزمات الطبية التي استفاد منها آلاف الأطقم الطبية والتمريضية.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط د.أحمد بن سالم المنظري، إن الإمارات وفرت 4 رحلات جوية مستأجرة من مركز الإمدادات اللوجستية التابع للمنظمة في دبي، ما أتاح للمنظمة وشركائها نقل الإمدادات والفرق التقنية المطلوبة على نحو عاجل إلى إيران والصومال وإثيوبيا، ومنحت منظمة الصحة العالمية تبرعات عينية بقيمة 10 ملايين دولار من أدوات اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل، لإجراء 500 ألف اختبار للمرضى المُشتبه في إصابتهم بمرض "كوفيد 19".

وقدمت الإمارات حتى اليوم أكثر من 668 طنًا من المساعدات لأكثر من 58 دولة، استفاد منها نحو 668 ألفًا من العاملين في مجال الرعاية الصحية، كان آخرها أمس الجمعة حين أرسلت طائرة مساعدات تحمل 11 طنًا من الإمدادات الطبية إلى السودان، لدعمها في الحد من انتشار الوباء العالمي.

*إجلاء 295 شخص وإعادتهم لبلادهم في مارس
وشهرا تلو الآخر، تسارع الإمارات بتقديم المبادرات الانسانية للم شمل الأسر التي تفرقت بسبب كورونا، وفي شهر مارس الماضي، ساهمت الإمارات في إجلاء 80 مواطنًا من رعايا كوريا الجنوبية، بينهم 6 يحملون الجنسية الإماراتية، بالتعاون مع حكومة كوريا الجنوبية، كما تم إجلاء رعايا عدد من الدول من مقاطعة هوباي الصينية التي كانت بؤرة تفشي وباء كورونا، وذلك بناءً على طلب حكوماتهم ونقلهم إلى "المدينة الإنسانية" في أبوظبي، وأجرت طائرة إماراتية مجهزة ومزودة بخدمات طبية متكاملة عملية الإجلاء التي ضمت 215 شخصًا من رعايا الدول.

*تحويل مركز "اكسل لندن" للمعارض لمستشفى ميداني لعلاج مصابي كورونا
وجهزت الإمارات في شهر أبريل الماضي، مركز "إكسل لندن" وهو أكبر مركز للمعارض والمؤتمرات في العاصمة البريطانية لندن، وحولته إلى مستشفى ميداني طارئ لعلاج المرضى المصابين بفيروس كورونا، وسمي بمستشفى "NHS Nightingale"، ويتسع لـ4000 سرير وبه مجموعة شاملة من مرافق الدعم الطبي للمصابين بالفيروس.

*مبادرات إنسانية وحملات لتوزيع الطعام على المحتاجين
أما في مايو الجاري، فشملت المبادرات الإنسانية الإماراتية المساعدات الإغاثية والغذائية العاجلة إلى عدد من الدول خاصة الفقيرة ومناطق الصراع، لتوفير كسوة العيد لآلاف الأسر، وأطلقت حملة "إفطار صائم" والمير الرمضاني، وتضمنت الحملتين توزيع المواد الغذائية إلى محافظات اليمن واستفاد منها الآلاف من الأسر.

*مبادرة "أنتم بين أهلكم" لرعاية أسر المفقودين بسبب كورونا
وأعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، عن تكفلها برعاية أسر المتوفين كافة بسبب فيروس كورونا، من جميع الجنسيات في الإمارات وذلك ضمن مبادرة “أنتم بين أهلكم” التي توفر الهيئة من خلالها المتطلبات كافة التي تحتاجها الأسر المنكوبة وتقديم كل ما من شأنه أن يساهم في تعزيز قدرتها على مواجهة ظروف الحياة، وتجاوز محنة الفقد التي لحقت بها.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements