Advertisements

قيادات الأزهر يدلون بأصواتهم في الساعات الأولى من انتخابات مجلس الشيوخ 2020

بوابة الفجر
Advertisements
أدلى قيادات الأزهر الشريف، في الساعات الأولى من فتح باب التصويت، بأصواتهم في انتخابات مجلس الشيوخ التي تعد أول انتخابات لمجلس الشيوخ المصري بعد إقرار تعديلات الدستور 2019م.

وحرص الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف، على الإدلاء بصوته صباح اليوم في مدرسة الدمرداش بالقاهرة، مؤكدًا أن المشاركة في الانتخابات واجب وطني على كل مواطن له حق الانتخابات ليختار من يمثله ويخدم وطننا مصر ولديه الكفاءة التي تؤهله لتولي هذه المهمة، وأن يكون الاختيار من أجل الوطن بعيدًا عن العصبيات القبلية أو المصالح الشخصية أو الاختيار العشوائي.

وأدلى الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، بصوته في انتخابات مجلس الشيوخ، بمدرسة قصر الدوبارة بشارع قصر العيني بالقاهرة.

كما شارك الشيخ علي خليل، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، في انتخابات الشيوخ بالإدلاء بصوته في لجنة مدرسة طه حسين بقسم الزيتون بالقاهرة، وذلك في إطار الدور الوطني للأزهر وحرصه على المشاركة في استكمال بناء مؤسسات الدولة.

مفتي الجمهورية عقب التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ: أدعو الجميع للمشاركة الفعالة لنعبر بمصر نحو آفاق جديدة من الخير والرخاء

وأدلى  الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية صباح اليوم الثلاثاء بصوته في انتخابات مجلس الشيوخ، في لجنة مدرسة "الإرشاد الابتدائية" بالدلنجات محافظة البحيرة.

وقال فضيلة المفتي في تصريحات له عقب الإدلاء بصوته: "إن بلادنا اليوم تدخل في مرحلة جديدة من الاستحقاقات الديمقراطية التي تتطلب منا الوعي التام والمحافظة على ما تم إنجازه من استقرار الدولة وتحقيق الأمن والأمان والتنمية والاستقرار لهذا الشعب الأبيِّ الكريم؛ ألا وهي مرحلة انتخابات مجلس الشيوخ، وهي اختبار حقيقي لنا -نحن المصريين- سوف يعكس للعالم أجمع مدى وعينا بما تعنيه المشاركة في هذه الانتخابات للوطن؛ كونَها مرحلة هامة في تاريخ مصر الحديث".

ودعا مفتي الجمهورية الشعب المصري للمشاركة الفعالة وإبداء الرأي الحر الذي تمليه مصلحة الوطن أيًّا ما يكون هذا الرأي، مؤكدًا أن المشاركة في حد ذاتها واجب وطني يصب في مصلحة مصر في المقام الأول والأخير، وهذا الواجب نابع من حبنا لبلادنا ونابع أيضًا من انتمائنا لهذا الوطن، الذي لم ولن يسمح في وقت من الأوقات لإرادة الشر أن توقف مسيرته ولا أن تملي عليه إرادتها، حتى في أحلك الأوقات وأقسى الظروف.

واختتم المفتي تصريحاته: "كلِّي ثقة وأمل في أن تعكس المشاركة الشعبية والجماهيرية أمام العالم كله، مدى ما يتمتع به الشعب المصري الكريم من حرية ووعي وإيمان بالقيم الديمقراطية الراسخة، وكلي ثقة كذلك أن هذه الانتخابات -أيًّا كانت نتيجتها التي سيقررها الشعب الحر بنفسه، والتي ستظهرها صناديق الانتخابات بشفافية عالية ونزاهة بالغة أمام أنظار العالم كله، حيث لا مجال البتة للتلاعب بآراء الشعب ولا تزوير إرادة الجماهير- سوف تعبر بمصر المستقبل نحو آفاق جديدة من الخير والرخاء للبلاد والعباد".

Advertisements