إيمان كمال
كتب
إيمان كمال
Advertisements

إيمان كمال تكتب: عام التحولات الكبرى

Advertisements

اختارت عالمة الفلك ماغى فرح لعام 2021 «عنوان التحولات الكبرى والمعالجات الشاقة» وقالت إنه امتداد لـ2020 «الأسوأ» على الإطلاق، وسيشهد العام الجديد معالجة الأزمات لكن ببطء، ورغم توفر لقاح «كوفيد 19» لكنه سيحصد مزيدا من الأشخاص لفترة، فالعام الجديد هو أكثر شراسة فى الكوارث، وسيشهد حروبا أهلية تعانى منها دول عربية ودول الشرق الأوسط، فستعانى دول مثل سوريا والعراق ولبنان ومصر، أما أمريكا فستشهد حرائق وزلزالا وفيضانات كبرى، ويمر العالم بتغيير أنظمة واغتيالات وأعمال عنف وشغف وكشف الحجاب عن المستور ومزيد من الفضائح وأحزاب متطرفة سيكون لها شأن عالمى، فالعسرة التى يعيشها العالم لن تنتهى سوى بحلول 2025 ليخرج العالم من الضغط الذى يخنقه.

عبدالفتاح السيسى «19 نوفمبر –برج العقرب»

تغير المعطيات وتدور الأحداث ويمر بمحطات ومراحل كثيرة تبدو الإيجابيات فيها أكثر بكثير من السلبيات من بداية العام، كثير من الأبواب ستفتح أمامه على مصراعيها على جميع الاصعدة، لكن مع الأخذ فى الاعتبار الحيطة والحذر فى الربع الأخير من العام، حيث يقف أمام مفترق طرق تكون فيها منعطفات كثيرة سيكون الاختيار فيها صعبا، لكن تظل الحظوظ الجيدة تقف إلى جانبه، فيظل يعمل على التغيير نحو الأفضل.

فشدة الاهتمام بالعمل والعديد من الأنشطة يجعله يحقق الكثير من الإنجازات والنتائج المثمرة، ويظل ملتزما بالانخراط الكامل فى المجتمع مما يجعله يحقق الكثير مما يخطط له، وإن كان فى بعض الأحيان قد يشعر بالتعب والإجهاد.. فلا شىء كاملا.. لكن سرعان ما يعود مجددا للسير فى عجلة العمل بأفكار نيرة، وهذه الأفكار لن تعطلها النقاشات مع الأغبياء والمغفلين الذين سيعمل على استبعادهم بالحاسة السادسة التى يمتلكها فلا مساحة لإهدار الوقت أو تعكير صفو ما يفكر به من إنجازات.

مصطفى مدبولى «7 يونيو- الجوزاء»

بفضل الديناميكية والحيوية والنشاط الدائم يحقق هذا العام نجاحا كبيرا، وتتوسع الآفاق فتحمل الأشهر الأولى بعض الإنجازات التى يخطط لها من فترة، لكنها تحذره من ضرورة الانتباه للناحية الصحية وفرض بعض الإحتياطات والتحفظ كى لا يتعرض لطارئ أو أزمة.

كما يتعرض لبعض الضغوط ويحارب بشكل أقوى فى بعض الأحيان بسبب السنوات العجاف، لكن المستجدات تحمل مع نهاية العام مكاسب وتطمينات، فيحقق أهدافا مهنية خلال العام ونتائج مفرحة وفرص ذهبية بسبب تصرفاته الحكيمة فيحصد الأرباح حتى نهاية العام.

محمود الخطيب «30 أكتوبر –العقرب»

يضطر لعمل بعض المشاكل من أجل الحصول على حقوقه كاملة دون نقصان، وهو ما يتطلب منه بذل مزيد من العمل والجهد، وسيقف إلى جانبه المشجعون والمخلصون، وسيكون وضعه المالى هذا العام جيدا جدا، لكن لابد من الوضع فى الاعتبار عدم اهدار المال بطرق غير محسوبة فى ظل الأزمات التى يعيشها العالم اقتصاديا. وبفضل كونه شخصية حكيمة ومميزة سيخوض تجارب مهنية ناجحة هذا العام وتتاح له الفرص المناسبة لإبراز ذلك سيعمل على استغلالها جيدا. ويبتعد عن الاشخاص الذين يعملون على تعطيل خططه وأفكاره.

محمد صلاح « يونيو –الجوزاء»

يغزو القلوب بجاذبيته الشديدة التى يتمتع بها مما يحقق له مزيدا من الشعبية على مستوى العالم، والنجاحات خاصة فى الأشهر الثلاثة الأولى والمليئة بالنجاحات، وبفضل ديناميكيته وحيويته يظل محافظا على الكثير من الإنجازات، لكن سيمر أيضا بفترة دقيقة وتحمل صعوبات وعليه أن يراعى صحته كثيرا كى لا تتأثر وتؤثر على مشاريعه المهنية. سيعانى من بعض العراقيل ستأخذ وقتا قليلا وسيتجاوزها ليعود مرة أخرى إلى سابق عهده وينتهى من الضغوطات ليحقق المكاسب وانتصارا مهما وتفوقا. أما حياته الشخصية فتشهد مزيدا من الاستقرار وأوقاتا رومانسية.

عمرو دياب «11 أكتوبر –الميزان»

يحمل العام الجديد علاقات حب، قد تكون سرية وربما تكون أحيانا بغرض تسلية الفراغ، فالارتباط هذا العام لن يكون حقيقيا ولكنه سيكون عابرا، بعد أن نال حريته التى مكنته من التعبير عن نفسه من دون حدود، وقد يقدم أحيانا بعض التنازلات فى العلاقة الجديدة، لكنه سيعيش حالة من الراحة النفسية، إلا أنه على المستوى المهنى وبعد أن يمر بفترة إحباط، سينتصر على بعض المنافسين ويستفيد من ذلك بتحقيق إنجازات، فيمشى قدما فى طريق جيدة وواعدة. ويهتم كثيرا بتجربة متعلقة بالسينما أو المسرح والتليفزيون، بالإضافة لاهتمامه بالواقع الإلكترونى الذى فرض نفسه على العالم.

دينا الشربينى «17 مارس –الحوت»

هذا العام ستعيش حياة سعيدة مليئة بالمفاجآت، تدخل قصة حب جديدة لكنها ستنتهى بالفراق دون أى مشكلات تذكر وستكون مغلفة بالسرية ،لكن ستظل الرومانسية هى الكلمة الأصدق تعبيرا عن العام الحالى لها، كما ستكون هناك بعض الأحداث التى ستغير حياتها للأفضل.

على الصعيد المهنى ستعمل على الاهتمام بنفسها أكثر من السابق، وتعرف كيف تؤدى الأمور بشكل أفضل واختيار الأنسب لها مما سينال الإعجاب والدعم.

فتبدأ نظرة مختلفة للحياة والناس والعمل وتعيش مرحلة من المشاريع الجديدة.

أصالة «15 مايو –الثور«

صفحة ستنطوى إلى الأبد من حياتها لتفكر فى خطوات أكثر جرأة وشجاعة، ورسم طريق مغايرة ومختلفة لتطل على فترة جديدة فى حياتها، وتغير كثيرا من الالتزامات الخاصة بها، تواجه تحديات حتى تبلغ مرحلة أفضل بفضل الأهداف الواضحة التى تضعها، وتفكر فى الانتقال للحياة فى بلد جديد، فتحدث متغيرات عائلية خاصة بها، خاصة أنه ربما تعيش قصة حب طويلة وجديدة، وتعود لرومانسيتها مرة أخرى بعد أن تتعرف على أشخاص يؤدون دورا جيدا فى حياتها، فتنفصل عن الماضى وتبدأ فى الانفتاح لحياة جديدة. فهى تعيش مع بداية العام مع حدث طارئ يقلب الموازين.

شيكابالا «5 مارس –الحوت»

قرارات قوية واتجاهات جديدة بكل معنى الكلمة فى انتظاره، فمهنيا يبدأ فى اعادة حساباته،ويأخذ قرارات ستكون جيدة على صعيد حياته المهنية والشخصية، ويدخل فى شراكات تحقق له مزيدا من الشعبية والنجاح، وتساعده على إظهار أشياء عظيمة فى حياته، فعام 2021 هو عام الإنجاز المهنى بالنسبة له، فينال إعجاب المسئولين ويجد الدعم ويتلقى عرضا من احد المستثمرين يجنى من خلاله أرباحا كبيرة، ويدخل فى مشاريع مثمرة وجديدة بعيدا عن مجاله المهنى، كما يدخل فى صداقات جديدة تجنى ثمارا فى حياته.

محمد الشناوى «18 ديسمبر –القوس»

عام الاوقات الساحرة التى يعيشها، فهو على موعد مع كل ما هو ساحر على جميع الأصعدة، وإن كان سيعيش أوقاتا بها بعض الإخفاق والتأرجح، فيرى الأمور بمنظور مختلف تغير من قناعاته وتجعله يميل للاستقلالية فى قراراته، ويدرس قرارا لمشروع يؤثر بشكل كبير على أحواله المالية فقد يحصل على إرث غير متوقع أو يشترى عقارا جديدا ينتقل إليه، وذلك بفضل الأرباح التى يجنيها من المشروع الجديد، وكذلك قد ينسحب من ارتباط بمجموعة لم تعد حاصلة على ثقته الخاصة، فيمكن تلخيص العام بأنه عام الاستثمار الجيد.

محمد مجدى قفشة «5 مارس –الحوت»

وتيرة ثابتة سيحافظ عليها فى حياته المهنية بعد أن حظى بشعبية كبيرة خلال العام الماضى 2020، فسيعمل على حصد أرباح قراراته المهنية الجيدة سواء الماضية أو الحاضرة، ليبدأ مرحلة من حياته مختلفة على كل الأصعدة، وسيتعلم أن يختار ما يناسبه، ويدرك المفاتيح التى تعمل على إنجاحه بشكل أكبر، فيشهد تطورا وصداقات وعلاقات جديدة تدخل حياته، وهناك اتفاق مهنى وشراكة وأخبار موثوقة ستطمئنه.

لكن ذلك لا يعنى أنه لن يواجه صعوبات فهو يواجه بعضها ولكن فى المقابل ازدهار مهنى.

هالة زايد «31ديسمبر –الجدى»

عراقيل تحاول ذبذبة المهام التى تقوم بها، وقيود تتعرض لها لكنها تنجح فى حلها مع بداية العام، من خلال العمل الجاد والشاق، مما يجعلها مؤهلة لتولى مسئوليات جديدة ومناصب، وتفتح أفقا غير متوقعة مهنيا، فيزول الضغط الذى عانت منه طوال العام الماضى تدريجيا بإيجاد بعض الحلول ولكن ليس بشكل كامل، ولكن ما كان مستحيلا سيصبح ممكنا. ستبحث عن بعض لحظات الاسترخاء والراحة من أجل إعادة التوازن واستنزاف آثار التوتر والضغط.

رمضان صبحى «23 يناير- الدلو»

يبدأ فى إدارة أموره بشكل مختلف والابتعاد عن الفوضى، والمحاسبة عن الإقدام على أى خطأ، فيفكر مليا ويتروى من أجل اتخاذ القرار الصائب، فيدير مشروعا ما بطريقة ذكية ومختلفة، ويجنى أرباحا لكن عليه أن يهتم بالتفاصيل، وسيتلقى عرضا لكن عليه ألا يقبله دون دراسة كى لا يتورط فى الدخول فى مشاريع عشوائية تؤثر على استقراره، كما يحمل العام أيضا تغييرات كبيرة فى مشواره المهنى ربما أكثر من توقعاته أو طموحاته،لكنه سيواجه انقلابا فى مجال عمله، ويكتشف آفاقا جديدة فى نفسه.

Advertisements