Advertisements

شراكة بين مبادلة وسيمنس لتسريع تطوير قطاع الهيدروجين الأخضر في أبوظبي

بوابة الفجر
Advertisements
وقَّعت شركة مبادلة للاستثمار وشركة سيمنس للطاقة، مذكرة تفاهم بهدف عقد شراكة استراتيجية لتحفيز الاستثمار وتطوير التكنولوجيا المتقدمة، وتصنيع معدات، وإنتاج الهيدروجين الأخضر والوقود الاصطناعي حيث سيكون التركيز الأولي لنشاط الشركتين في أبوظبي، على أن يتوسع هذا النشاط بمرور الوقت ليشمل الأسواق الدولية الأخرى.

 وتتمتع شركتا مبادلة و سيمنس للطاقة بعلاقة طويلة الأمد تستند إلى الروابط القوية بين الإمارات وألمانيا.

وستتعاون شركة سيمنس للطاقة مع شركة "مصدر" بالإضافة إلى الشركات المتخصصة الأخرى في مجال الطاقة في مجموعة مبادلة، من أجل تحقيق الأهداف المتمثلة في "استخدام الطاقة المتجددة لإنتاج الهيدروجين الأخضر والوقود الاصطناعي، وتوفير طاقة نظيفة وقابلة للنقل لتزويد النظم البيئية الجديدة القائمة على الهيدروجين، والتي تتولى إمدادها دولة الإمارات" إضافة إلى "تأسيس شركة عالمية رائدة في قطاع الوقود الاصطناعي ويكون مقرها في أبوظبي".

كما يهدف التعاون إلى تعزيز " العمل معاً على تطوير التقنيات وخفض تكاليف إنتاج الهيدروجين الأخضر والوقود الاصطناعي" إضافة"تمكين مبادلة وسيمنس للطاقة من دخول أسواق الهيدروجين الناشئة وتحقيق الاستفادة لكلا الطرفين".

 وقّع مذكرة التفاهم مصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لقطاع "الاستثمار في الإمارات" التابع لشركة مبادلة للاستثمار، وكريستيان بروخ الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس للطاقة.

وشهد التوقيع سعادة شريف سليم العلماء وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية وتوماس بارَييِس وزير الدولة للشؤون البرلمانية في وزارة الاقتصاد والطاقة الاتحادية الألمانية، وسعادة بيتر فيشر سفير ألمانيا لدى الدولة ما يؤكد الالتزام القوي من جانب الحكومتين بالتعاون في قطاع الطاقة، والذي ينعكس في الشراكة الألمانية الإماراتية في قطاع الطاقة.

كما حضر التوقيع محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة مصدر، الشركة العالمية للطاقة المتجددة التابعة لمبادلة، تأكيداً على الدور المهم الذي ستؤديه الشركتان في تنفيذ المبادرات بموجب الاتفاقية.

 وقال مصبح الكعبي في تعليقه على أهمية مذكرة التفاهم: "تلتزم مبادلة بتطوير اقتصاد الهيدروجين في دولة الإمارات، ويسرنا أن نوسع علاقتنا مع شركة سيمنس للطاقة في هذا القطاع الناشئ المهم."  وأضاف: "نتوقع من خلال هذه الشراكة الاستراتيجية أن نتمكن من الاستفادة من البنية التحتية القوية لإمارة أبوظبي من أجل إنتاج وبيع الهيدروجين الأخضر، وإنجاح هذه الاستثمارات القوية وجذب الاستثمارات لإنشاء مرافق جديدة، وترسيخ مكانة أبوظبي كمُصدِّر موثوق للهيدروجين الأخضر للأسواق العالمية."  من جانبه، قال ديتمار سيرسدورفر، المدير التنفيذي لشركة سيمنس للطاقة الشرق الأوسط: "تؤكد هذه الشراكة الاستراتيجية التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بتطوير اقتصاد مستدام للهيدروجين الأخضر". وأضاف: "تعتبر شركة سيمنس للطاقة رائدة في هذا المجال، حيث تقوم بتوليد الهيدروجين الأخضر من مصادر الطاقة المتجددة باستخدام التحليل الكهربائي بتقنية غشاء التبادل البروتوني. ونتطلع إلى تطوير العديد من تطبيقات الهيدروجين الأخضر والاستفادة منها، بالشراكة مع مبادلة والشركات المعنية الرئيسية الأخرى على امتداد سلسلة القيمة الخاصة بالهيدروجين، بما يحقق الفائدة لدولة الإمارات العربية المتحدة والعالم أجمع."  يشار إلى أن المبادرة الأولى بموجب هذه الاتفاقية، وضمن إطار تحالف أبوظبي للهيدروجين، ستتمثل في إنشاء مصنع تجريبي في مدينة مصدر، بموجب اتفاقية خاصة بين شركتي سيمنس للطاقة ومصدر، وعدد من الشركات الأخرى المتخصصة في التقنيات والتوزيع والاستخدام النهائي ضمن سلسلة قيمة الهيدروجين الصديق للبيئة.

 ويأتي توقيع هذه الاتفاقية تزامناَ مع الائتلاف الاستراتيجي الذي تم تشكيلة بين شركة مبادلة وأدنوك والقابضة. والذي يهدف لترسيخ مكانة أبوظبي كمُصدِّر موثوق للهيدروجين إلى الأسواق الدولية ، بالإضافة إلى توحيد الجهود لبناء اقتصاد هيدروجين متين في دولة الإمارات.

 وكانت شركة مبادلة للاستثمار قد انضمت في وقت سابق من هذا العام إلى مجموعة المستثمرين التابعة لمجلس الهيدروجين، وذلك تأكيداً لالتزام الشركة تجاه هذا القطاع الناشئ. وتعتبر مذكرة التفاهم دليلاً على ثقة مبادلة في الإمكانات التجارية والتكنولوجية لقطاع الهيدروجين، فضلاً عن قدرته على تسريع الانتقال إلى مصادر الطاقة الصديقة للبيئة.
Advertisements