Advertisements

تعرف على قصة القديس دوماديوس وأخيه دوماديوس

بوابة الفجر
Advertisements

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم بتذكار القديسين الجليلين مكسيموس وأخيه دوماديوس.

وكان أبوهما "الندينيانوس" ملك الروم رجلا خائف الله قويم المعتقد، فرزقه هذين القديسين وكانا منذ صغرهما مثل الملائكة في الطهر والقداسة، ملازمين الصلاة ومطالعة الكتب المقدسة وقد رأوا زوال هذا العالم وكل مجده، قررا تركه وعزما علي العيشة الرهبانية.

فطلبا من أبيهما أن يسمح لهما بالذهاب إلى مدينة نيقية، ليصليا في مكان اجتماع المجمع المقدس المسكوني الاول، الذي انعقد سنة 325 م، ففرح أبوهما وأرسل معهما حاشية من الجند والخدم كعادة أولاد الملوك.


ولما وصلا أمرا الجند ان يرجعوا إلى أبيهما ويقولوا له انهما يريدان ان يمكثا هناك أياما.


ثم كشفا أفكارهما لأحد الرهبان القديسين من انهما يريدان لباس الإسكيم المقدس فلم يوافقهما علي ذلك خوفا من أبيهما، وأشار عليهما ان يذهبا إليه وظلا عنده حتى رحل عن عالمنا.

وكان قبل رحيله قد البسهما شكل الرهبنة، وعرفهما بأنه رأي في رؤيا الليل القديس مقاريوس وهو يقول له أوص ولديك ان يأتيا إلى بعد نياحتك ويصيرا لي بنينا.



ثم قال لهما: أنني كنت اشتهي ان انظر هذا القديس بالجسد، ولكنني قد رايته بالروح فبعد نياحتي امضيا إليه بسلام وقد انعم الله عليهما بموهبة شفاء المرضي، وشاع ذكرهما في تلك البلاد وخصوصا بين التجار والمسافرين، وتعلما صناعة شراع ( قلوع ) السفن.



فكانا يقتاتان بثمن ما يبيعان منها ويتصدقان علي الفقراء والمساكين بما يفضل عنهما وذات يوم رأي أحد حجاب أبيهما شراع إحدى السفن مكتوبا عليه " مكسيموس ودوماديوس "، فاستفسر من صاحب السفينة فقال له: هذا اسم أخوين راهبين، كتبته علي سفينتي تبركا، لكي ينجح الله تجارتي. ثم أوضح له أوصافهما بقوله، ان أحدهما قد تكاملت لحيته والأخر لم يلتح بعد، فعرفهما الحاجب واخذ الرجل وأحضره أمام الملك. ولما تحقق منه الأمر أرسل إليهما والدتهما والأميرة أختهما. فلما تقابلتا بالقديسين وعرفتاهما بكتا كثيرا. ورغبت أمهما ان يعودا معها فلم يقبلا، وطيبا قلب والدتهما وأختهما. وبعد ذلك بقليل تنيح بطريرك رومية، فتذكروا القديس مكسيموس ليقيموه بدلا عنه.


ففرح والده بذلك ولما وصل هذا الخبر إلى القديس مكسيموس وأخيه، تذكرا وصية أبيهما الانبا أغابيوس، فغير الاثنان شكلهما، وقصدا طريق البحر الأبيض.
Advertisements