Advertisements

أثرياء العالم في ورطة بسبب لقاح كورونا.. ماذا يحدث في الخفاء؟

بوابة الفجر
Advertisements

للمرة الأولى منذ تفشي فيروس كورونا المستجد، تخرج مؤسسة أوكسفام الخيرية عن صمتها لتوضح أن إجمالي ثروات 10 من الأغنياء في العالم قد زادت منذ تفشي الوباء بقيمة 540 مليار دولار.

 

ولم تكتف المؤسسة  الخيرية عند هذا الحد ولكنها أضافت أيضا بأن المبلغ الذي اكتسبه هؤلاء الأغنياء بالإضافة إلى ثرواتهم تكفي لحماية كافة سكان العالم من الوقوع في الفقر بسبب الفيروس، وكذلك تحمل تكلفة اللقاح للجميع، وفقا لما أوردته شبكة "bbc" البريطانية.

 

وأظهر تقرير أوكسفام أن إجمالي ثروات أصحاب المليارات هؤلاء تعادل إنفاق حكومات دول مجموعة العشرين من أجل التعافي من الفيروس، حيث حثت المؤسسة الحكومات على بحث فرض ضرائب على أصحاب الثروات الضخمة.

 

ونُشر التقرير الذي يحمل عنوان "فيروس عدم المساواة" في وقت يلتقي فيه قادة العالم بشكل افتراضي في اجتماع "حوار دافوس" للمنتدى الاقتصادي العالمي.

 

ويقول التقرير إن الدعم غير المسبوق من جانب الحكومات لاقتصاداتها أدى إلى انتعاش أسواق الأسهم وزيادة ثروات أصحاب المليارات، فيما يواجه الاقتصاد الحقيقي أعمق ركود منذ قرن.

 

ويضيف التقرير أن ثروات أصحاب المليارات عالمياً زادت بقيمة 3.9 تريليون دولار بين 18 مارس، و31 ديسمبر؛ لتصل حالياً إلى 11.95 تريليون دولار، أي ما يعادل إجمالي ما أنفقته حكومات دول مجموعة العشرين على استجابتها للوباء.

 

ومن بين الرجال العشرة الأكثر ثراء - الذين زادت ثرواتهم بمقدار 540 مليار دولار منذ مارس 2020- مؤسس موقع أمازون جيف بيزوس ومؤسس شركة تيسلا إيلون ماسك ومؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ.

 

ويقول التقرير إن بيزوس حقق حتى سبتمبر 2020 مكاسب كانت لتمكنه من منح مكافأة قدرها 105,000 دولار لجميع موظفي أمازون وعددهم 876 ألفاً، مع احتفاظه بنفس مستوى ثرائه قبل تفشي الوباء.

 

وقد يستغرق تعافي الفئات الأكثر فقرا في العالم من تبعات الوباء أكثر من عقد.

 

وتشير تقديرات أوكسفام إلى زيادة عدد هؤلاء الذين يعيشون في الفقر بنحو 500 مليون شخص نتيجة الوباء، عكس انخفاض معدل الفقر العالمي الذي تحقق على مدى العقدين الماضيين.

 

ويقول داني سريسكاندراجا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أوكسفام في بريطانيا، "نعتقد أن هذه فرصة للقيام بتحرك جذري لإعادة البناء بشكل أكثر عدلا، والنظر في ضرائب الثروة، والنظر في ضرائب الشركات".

 

وبالإشارة إلى المملكة المتحدة، قال إن فرض ضريبة يمكن أن يؤدي إلى جمع الملايين.

 

وكانت التبرعات الخيرية الضخمة قد شهدت زيادة نسبية منذ بدء تفشي الوباء، مع استجابة المشاهير ونجوم الرياضة ورجال الأعمال لإعلان "كوفيد-19" حالة طوارئ عالمية وللمناشدات الإنسانية الأخرى.

 

فخلال الشهر الماضي، كشفت ماكينزي سكوت، الزوجة السابقة لجيف بيزوس، عن تبرعها بأكثر من 4 مليارات دولار لصالح بنوك الطعام وصناديق الإغاثة الطارئة خلال أربعة أشهر.

 

وفي منشور على مدونتها، قالت سكوت إنها أرادت مساعدة الأمريكيين الذين يعانون بسبب الوباء.

 

كما أعلن جاك دورسي، الشريك المؤسس لموقع تويتر، في إبريل عن تحويله مليار دولار من ممتلكاته لصالح صندوق مخصص لدعم جهود الإغاثة من الوباء وأغراض إنسانية أخرى.

 

ويمثل ذلك نحو ربع صافي ثروته التي تقدر بـ3.9 مليار دولار.

 

وتعهد بيل غيتس وزوجته ميليندا بتقديم 305 ملايين دولار من خلال مؤسستهما الخيرية، لصالح تطوير اللقاحات والعلاجات وأساليب التشخيص، في حين تبرعت جي كي رولينغ مؤلفة سلسلة روايات هاري بوتر بمليون دولار لمساعدة المشردين والمتضررين من العنف المنزلي خلال فترة تفشي الوباء.

 

ويُعتقد أن بيزوس تبرع بـ125 مليون دولار حتى يونيو من العام الماضي لصالح جهود مواجهة فيروس كورونا.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements