Advertisements

برلماني: "25 يناير" ثورة قام بها شباب أنقياء.. لكن دون هدف واضح

طارق الخولي
طارق الخولي
Advertisements
قال طارق الخولي، نائب البرلمان عن تنسيقية شباب الأحزاب، إن شباب الميدان في 25 يناير 2011 كان لديهم أحلام وطاقات كبيرة، وهم من الطبقة المتوسطة، وجاؤوا لحياة أفضل، لكنهم وقتها لم يكونوا يعرفون ماذا سيفعلون؟

وتابع "الخولي"، خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديد، ببرنامج "كلمة أخيرة"، المذاع على فضائية "ON"، مساء الاثنين: "كنا عايزين وضع أفضل وحياة ومستقبل مشرق لكن لم تكن هناك خريطة واضحة المعالم لهؤلاء الشباب وكان من السهل وقتها دخول أي طرف لامتطاء هؤلاء الشباب الأنقياء؟"

وأضاف: "أنا فاكر فترات الاعتصام على مدار 18 يومًا، كان فيه راجل كبير في الميدان ضمن الحكماء كان بينادي وبيقول يا شباب إياكم والثورة في اللا دولة، والكلمة دي فكرت فيها كتير بعمق، وده شفناه في بلدان مجاورة حيث شاعت الفوضى وحينها قلت: الثورة ليست غاية وليست وسيلة؟"

واكد النائب البرلماني، أن الأخطاء التي وقع فيها الشباب هي أن فكرة الثورة تحولت من وسيلة لغاية، لأن الفكرة الأساسية هي وجود تغيير والثورة وسيلة في تحقيق ذلك، لكن لا يمكن الاستمرار في فكرة الثورة طول الوقت، حتى لا تُهدم الدولة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements