Advertisements

مدير ترميم آثار رشيد يوضح حقيقة أخطاء محراب جامع زغلول الأثري (صور)

بوابة الفجر
Advertisements


قال عماد غريب حماد مدير ترميم أثار رشيد والبحيرة، ردًا على ما نُشر بعدد من المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي بخصوص أخطاء ترميم في جامع زغلول الأثري برشيد، إن ما نُشر غير صحيح ويخالف الواقع.

وردًا على ما نُشر قال غريب للفجر، إن ما نُشر تحت عنوان، خطأ بالترميم يطمس معالم أحد أهم الآثار الإسلامية برشيد، وهو محراب مسجد زغلول الذي ضاعت معالمة حسب الوصف، وأن المحراب تم ترميمة بصورة تخالف الأصول الفنية والأثرية وأنه كان هناك صورة يجب الإعتماد عليها أثناء الترميم.

تابع غريب قائلًا، أعمال الترميم المعماري والدقيق للمسجد تمت في القطاع الغربي فقط وذلك طبقًا للتوثيق الأثري للمسجد وقت الإنشاء، واستنادًا إلى الصور القديمة المحفوظة بملفات منطقة آثار رشيد حيث أت المسجد كان في حالة معمارية سيئة جدًا.

وبالرغم من ذلك تم توثيقة قبل أعمال الفك وإعادة الإنشاء بواسطة مكتب الاستشاري محرم باخوم وتم مراجعة ذلك التوثيق من قبل جهاز الأشراف الأثري والهندسي والترميم الدقيق ومطابقته بتوثيق منطقة الاثار والصور القديمة قبل التفيذ.

وأن ما نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو صورة لمحراب المسجد في القطاع الشرقي وهي المرحلة الثانية للمشروع والعمل متوقف في هذة المرحلة منذ فترة، أي أن المنشور لم يتم ترميمه بعد.

وأرفق حماد بتصريحاته عدد من الصور تنفرد الفجر بنشرها وهي للمحراب الذي سيتم ترميمه حسب تصريحاته
Advertisements