Advertisements

'المحررين البرلمانيين': لا نفهم أسباب صمت مجلس النقابة عن أزمتنا

نقابة الصحفيين - أرشيفية
نقابة الصحفيين - أرشيفية
Advertisements
تساءل صالح شلبي نائب رئيس شُعبة المحررين البرلمانيين بنقابة الصحفيين، من صمت مجلس النقابة، برئاسة ضياء رشوان، عن أزمتهم، بعد منع 80 من الزملاء المكلفين بتغطية مجلس النواب من دخول المجلس واعتماد خطاباتهم.

وقال رئيس الشُعبة في تصريحات صحفية: "لا أفهم أسباب الصمت الرهيب من قِبل أعضاء مجلس نقابة الصحفيين، عن أزمة المحررين البرلمانيين، ومنع 80 صحفيًا من دخول مجلس النواب، وهم من شيوخ المهنة وشبابها، وهل تلك الأزمة يتعبرونها لغم، الاقتراب منه مخاطرة شديدة، وربما الاقتراب منه يحدث إنفجار يأكل الأخضر واليابس، أم أنهم يعتبرون أزمة المحررين البرلمانيين من الخطوط الحمراء التي لا يجب تجاوزها، أم أنهم لا يعينيهم تشريد 80 محررًا برلمانيًا وأسرهم، رغم علمهم الأكيد أن المحررين البرلمانين قد تعرضوا لظلم فادح من خلال قرار خاطئ من الأمين العام السابق لمجلس النواب المستشار محمود فوزي، الذي تقدم باستقالته، وما زال قراره ساريًا".

وأضاف: "سؤالي، كيف يصمت أعضاء مجلس النقابة الذين وثقنا فيهم وأعطيناهم أصواتنا ليتربعوا على عرش النقابة، ويجلسون في مكاتب 5 نجوم، كيف يحدث هذا الموقف، وهل كل ما يشغلهم هو تأجيل الانتخابات عامًا أو عامين ليستمروا في مواقعهم تحت حجة الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا، رغم أن جارتهم نقابة المحامين قد أجريت انتخاباتها في ظل جانحة كورونا، ولم نسمع عن تساقط الضحايا جراء إطراء انتخابات نقابة المحاميين، كما شاهدنا انتخابات مجلسي الشيوخ والنواب مع جولات الإعادة، ولم تسقط أرواح المشاركين في تلك الانتخابات".

ووجه "شلبي" كلمة لمجلس النقابة قائلًا: "أقول لمجلس النقابة موقفكم غير مقبول، بل أنه يحمل العديد من علامات الاستفهام، وأقول  لكم للأسف وعودكم لنا بالتدخل، ورفضكم لقرار الأمين العام السابق، مجرد كلام، مجرد وعود في الهواء، أين أنتم يا من انتخبنباكم لكي تدافعوا عن حقوق الصحفيين المصريين العاملين في ممارسة عملهم المهني، وأين أنتم من أشكال التضامن مع من يلجأون إليكم لممارسة الضغوط على المؤسسات دفاعًا عن حقوقهم الصحفية وحرية الرأي، بما في ذلك المفاوضة الجماعية وأشكال الضغط الأخرى".

وتابع: "أتذكر كلام نقيبنا الدكتور ضياء رشوان، الذي كنت أتوسم فيه خيراً، ومازلت، ولدي أمل  أن تترجم كلامته إلى واقع ملموس، عندما قال في إحدى ندواته بوكالة أنباء الشرق الأوسط إننا نريد فتح الجسور مع الدولة، وهذا لا يعني تبعيتنا لأي جهة كانت، فمهنتنا هي مهنة الحرية والاستقلال، والحفاظ على المهنة ومؤسساتها سواء كانت قومية أم خاصه، لكنني لن أنسى موقف نقابة الصحفيين وتجاهلها لأزمة المحرريين البرلمانين، أكاد أن أبكي لهذا المشهد المؤسف والمتخاذل  لنقابتنا، والتي خاضت على مدار أكثر من 75 عامًا معارك من أجل الدفاع عن مهنة الصحافة".

واستطرد قائلًا: 'أتذكر من هذا التجاهل النقابي، معارك العظماء من نقباء الصحفيين السابقين، دفاعًا عن المهنة وكرامتها، ومواجهة من يحاول المساس بها بكل قوة أتذكر من بين هولاء الأساتذة الأجلاء الذين صنعوا أسمائهم بحروف من نور، الأستاذ أحمد بهاء الدين نقيب الصحفيين، ومساندتة لأصحاب المهنة، ومساندتة أيضًا مظاهرات طلبة الجامعات والعمال، والأستاذ كامل زهير نقيب الصحفيين، والأستاذ حافظ محمود نقيب الصحفيين، والأستاذ إبراهيم نافع نقيب الصحفيين، والأستاذ جلال عارف نقيب الصحفيين، والأستاذ يحيى قلاش، الذي تصدى لهجمة شرسة تعرض لها عدد من المحررين البرلمانيين في وقت سابق، وأنهى وقتها الأزمة في أقل من ساعة".

ووجه رسالة لأعضاء النقابة، قائلًا: "رسالتي إلى أعضاء نقابة الصحفيين، آفة الصمت كتمان الحق، آفة الصمت عن المظالم ضياع الدين والدنيا معا، آفة الصمت عن نصرة الحق آفة وداء وبلاء، وأقول أن  الصمت في وجه الظلم تواطؤ مع الظالم، لا تصمتوا، قاوموا مظاهر الظلم الصغيرة حولكم، لا تصمتوا، مارسوا دوركم، وأقول لأعضاء مجلس النقابة، لقد ضاقت على النفس مساحتها، ونوافذ الصبر أغلقت، والضيق يزحف على الصدور، وقريبًا سيتمكن من كتم الأنفاس، فأغيثونا وأدركونا يرحمكم الله".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements