Advertisements

أفغانستان تبدأ حملة التطعيم ضد كوفيد -19 وسط تصاعد العنف

بوابة الفجر
Advertisements
بدأت أفغانستان أول تطعيمات ضد فيروس كورونا الجديد (كوفيد -19)، اليوم الثلاثاء، بإعطاء جرعات مبدئية لأفراد قوات الأمن والعاملين الصحيين والصحفيين، في حملة قد تواجه تحديات من الارتفاع الحاد في العنف.

تلقت الدولة المتضررة من الحرب 500000 جرعة من لقاح AstraZeneca من معهد المصل في الهند (SII)، الذي ينتج اللقاح للبلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل، في وقت سابق من هذا الشهر. وقال وزير الصحة بالإنابة وحيد مجروح، في حفل أقيم بالقصر الرئاسي، إن اللقاحات ستقدم إلى 250 ألف شخص، معظمهم من قطاعات الأمن والصحة والتعليم والإعلام. قال مجروح: "اليوم هو يوم الحظ لأفغانستان حيث نطلق حملة التلقيح الأولى، لكن سيكون من الصعب نقل الخطة إلى البلد بأكمله".

وقد أعلن متمردو طالبان الذين يقاتلون الحكومة الأفغانية المدعومة من الخارج دعمهم لحملة التطعيم. ومع ذلك، فإن التطعيمات ستتم وسط أعمال عنف لا هوادة فيها على الرغم من بدء الحكومة ومتمردى طالبان محادثات السلام في سبتمبر. لم تسفر المناقشات عن أي تقدم حتى الآن.

وذكر تقرير للأمم المتحدة صدر اليوم الثلاثاء أن الخسائر المدنية تصاعدت بشكل حاد بعد بدء محادثات السلام العام الماضي ودعت إلى وقف إطلاق النار. وقال مسؤولو الصحة الأفغان إن برنامج COVAX الدولي، الذي يهدف إلى تحسين الوصول إلى لقاح COVID-19 في البلدان النامية، سيوفر اللقاحات لتغطية 20 ٪ من سكان البلاد البالغ عددهم 38 مليون نسمة.

وقال الرئيس أشرف غني، أحد القادة الأفغان الذين شهدوا عمليات الحقن الأولى، إن الوباء لا يزال يمثل مشكلة خطيرة للبلاد، ودعا العاملين في مجال الصحة إلى تطعيم الناس بطريقة عادلة وشفافة. وأضاف أن الجهود جارية لتغطية 40٪ من السكان في جولة ثانية.

وسجلت أفغانستان 55646 إصابة و2435 حالة وفاة. لكن يقول الخبراء إن الحالات لا يتم الإبلاغ عنها بشكل كبير بسبب انخفاض الاختبارات ومحدودية الوصول إلى المرافق الطبية في الدولة التي مزقتها الحرب.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements