Advertisements

تعرف على حقائق مذهلة عن الأذن البشرية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
نقدم لكم في السطور التالية أبرز الحقائق العلمية المذهلة حول الأذن البشرية التي قد تعرفونها لاول مرة.

عظام الأذن صغيرة جدًا

داخل الأذن الوسطى ، هناك ثلاث عظام صغيرة تستجيب للموجات الصوتية عن طريق الاهتزاز، يساعد هذا الاهتزاز على إرسال إشارات صوتية إلى أذنك الداخلية، هذه العظام الثلاثة هي الأصغر في جسم الإنسان، حيث يمكن أن يتساوى حجم الثلاثة معًا مع حجم قطعة نقدية صغيرة.

تمتلك الأذن أكثر من 20000 خلية شعر

على الرغم من صغر حجم الأذن، يحتوي جزء قوقعة الأذن على عدد كبير من خلايا الشعر، هذه الخلايا لها دور مهم في تجميع ونقل الصوت إلى الدماغ.

الأذن مسؤولة عن التوازن

تلعب أذنك دورًا أساسيًا في إحساسك بالتوازن، حيث تحتوي ثلاث قنوات نصف دائرية في الأذن الداخلية على سائل يتحرك عند الإمالة أو الحركة إلى أعلى أو أسفل أو على الجانبين، ويقوم هذا السائل بتحفيز خلايا الشعر الحسية التي ترسل إشارات إلى الدماغ حول حركتك وتوازنك، بالإضافة إلى ذلك ، هناك مجالان حسيان آخران يخبران عقلك عن الحركة الرأسية والأفقية، ويمكن أن يؤثر الاحتقان في الممرات الأنفية على سوائل الأذن وأجهزة الاستشعار، مما قد يجعلك تشعر بالدوار.

طبلة الأذن على شكل مخروط

معظم الناس يظنون أن طبلة الأذن مسطحة مثل الجلد أو رأس الطبلة، ولكن بدلا من ذلك، فهي رقيقة، وتتشكل من أغشية على شكل مخروطي بين الأذن الخارجية والأذن الوسطى وحجمها يصل تقريبًا إلى عشرة سنتات، ولا يتغير الحجم على مدار العمر، فالأطفال والبالغين لديهم نفس حجم طبلة الأذن.

تعمل الأذن طوال الليل

حتى عندما تنام ، تستمر أذنيك في العمل ومعالجة الصوت، ولكن هناك اختلاف كبير في كيفية استجابة دماغك للضوضاء وذلك اعتمادًا على مرحلة النوم التي تكون فيها، في نقاط معينة من النوم العميق، يتجاهل دماغك العالم الخارجي حتى لا تتسبب الضوضاء في إيقاظك من النوم، ولكن عندما تكون في المراحل الخفيفة من النوم، يستجيب الدماغ لمستويات الضوضاء العادية، مما قد يفسر السبب وراء استيقاظك من أصوات طفيفة.

أذنك نظيفة أكثر مما تتصور

بالنسبة للكثيرين فإن وجود شمع الأذن هو علامة على أن الأذن تحتاج إلى تنظيفها، ولكن في الواقع يعتبر هذا الشمع طريقة الجسم لحماية قناة الأذن عن طريق الحفاظ عليها مشحمة ومنع الملوثات من الوصول إلى الأذن الداخلية، كما شمع الأذن لديه حتى خصائص مضادة للجراثيم، ويساعد تصميم الأذن جنبًا إلى جنب مع فعل المضغ على نقل المادة الشمعية إلى خارج الأذن، وبهذه الطريقة فإن الاذن تقوم بتنظيف نفسها بشكل ذاتي.

الأذن تؤثر على حاسة التذوق

لا تلعب الأذن دورًا رئيسيًا في حاسة التذوق فهي لا يمكن أن تقارن بالدور الذي تلعبه حاسة الشم، ولكن نظرًا لأن الأعصاب تمر عبر الأذن الوسطى في طريقها من اللسان إلى الدماغ، فإن الأذن يمكن أن تؤثر على المذاق، والدليل على ذلك أنه هناك بعض الأشخاص الذين خضعوا لجراحة الأذن أو الذين يعانون من عدوى الأذن يشتكون من تغير حاسة التذوق لديهم.
Advertisements