Advertisements

"خنقني يا بابا".. والد المتهمة بقتل زوجها في طوخ يحكي تفاصيل جديدة

بوابة الفجر
Advertisements
"خنقها وجرجرها بالضرب لحد المطبخ فلقت سكينة وكانت بتهوشة بس مات".. هكذا روى سعيد، والد المتهمة بقتل زوجها بطوخ في محافظة القليوبية، تفاصيل الحكاية لموقع الفجر الإلكتروني.

في البداية، أوضح والد ريهام سعيد المتهمة بقتل زوجها، أنه في اليوم الذي سبق يوم ارتكاب الواقعة كان محمد، الزوج، وابنته في غاية السعادة و"جايبين تلاجة وتكييف وجايين يقولولنا"ـ مع العلم أنهم متجوزين منذ 4 سنين والمشاكل بينهم عادية منوها عن "بنتي حافظة كتاب ربنا".

وتابع، في تصريحات خاصة لـ"الفجر": "وفي يوم الواقعة ذهب محمد كعادته في الصباح وظلت الزوجة في المنزل وذهب سعيد لكي يساعد الصنايعي في تركيب التكييف ومن ثم نزلوا ليعودوا مرة أخرى وقت العصر، وعقب ذلك تلقى والد المتهمة مكالمة هاتفية مفاداها: "الحق يا عم سعيد ريهام عملت حادثة هي وجوزها"، فاتجه سعيد مسرعا ليطمئن عليهما.

ولكن سمع الأب، أقاويل أن ريهام هي من قتلت زوجها وإن الشرطة اصطحبتها إلى القسم، فذهب لابنته ليعرف منها ماذا حدث وفوجئ بالابنة تقول له إنها من قامت بفعل ذلك بقولها: "خنقني يا بابا وبيتخانق معايا وبعد كدة نزل ولما رجع قفل باب الشقة بالمفتاح وقعد يضربنى وكسر باب الحمام وجرجرني لغاية المطبخ ضرب وآثار الخنق في رقبتى، وبعد كده بدور على أي حاجة حوليا علشان أدافع عن نفسي فلقيت سكينة وقعدت أهوشه بيها وبعد كدة طعنته من غير ما أقصد قتله".

وأشار سعيد، إلى أنها لم تكن تلك المشكلة هي الأولى بينهما بل أنه من فترة وجد ابنته مغمى عليها ومنهارة وتقول له: "طلقني منه يا بابا".

واستكمل والد المتهمة: "مصيبتي في محمد زي مصيبتي في ريهام بالظبط.. محمد كان طيب جدا ربنا يرحمه.. وربنا يفك أسرك يا بنتي"، خاتما حديثه: "أنا راضي بقضاء ربنا ومستني الحكم العادل من القضاء المصري وربنا يجازي كل واحد على قد نيته وفعله".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا

Advertisements